B الواجهة

قيادات في الارسيدي تتهم سعدي بتحويل الحزب إلى مشتلة عائلية

سعيد سعدي

النيران تشتعل في  بيت  الارسيدي

تبعا للمقال المنشور حول الاستقالة الجماعية لمناضلي حزب التجمع من اجل  الثقافة والديمقراطية في ولاية تيزي وزو، وبالتحديد في بلدية اغريب التي تعد مسقط رأس  الدكتور سعيد سعدي زعيم الارسيدي ،واهم المعاقل الشعبية  للحزب  ،  علمت التحرير من مصادر  موثوقة أن  الاستقالة مست أعضاء من المجلس الوطني السابق من الحزب،  ومنتخبين محليين نواب برلمانين سابقين  في مقدمتهم، ارزقي ايت عيدر الذي يشغل حاليا  منصب  عضو في المجلس الشعبي الولاية لولاية تيزي وزو ،الذي كان  ابرز المستقلين  وكان وراء إقناع  فرع  اغريب للحزب ، برمي المنشفة بعد ان رأوا  التصرفات  التي يقوم بها سعيد سعدي في الحزب ،رغم انه لم يعد رئيسا فيه ، حيث  وصفوا  ما يقوم به بتصرفات بهلوانية خاصة تصريحاته الاستفزازية  للصحافة،  من جهة وأيضا  تحويل  الارسيدي إلى  مشتلة عائلية  متكونة من الأقارب والآهل ، وبعض من  أصدقائه  الذين  يتقلدون  مناصب مرموقة في الحزب، رغم أنهم جدد في  الارسيدي ،وغيرها من  الأسباب التي دفعتهم الى الاستقالة ، وأضافت مصادرنا أن الصراع القائم حول  انتخابات التجديد النصفي  لمجلس الأمة، ساهم في هذه القطيعة في ظل رغبة كل طرف في فرض  مرشحيه على الأخر، إذ يعمل الدكتور سعيد سعدى  والنائب البرلماني السابق نورالدين ايت حمودة على فرض  حميد ايت سعيد ،كمرشح  لهذه الانتخابات وهو رئيس المجلس الشعبي البلدي لافرحونان ،  وهذا ما رفضوه  جملة وتفصيلا ، ويفضلون  أعضاء آخرين  واتخاذ معيار الاقدامية في الحزب ، و المسار النضالي للرجل  للوصول إلى هذا المنصب، في حين  يرفض   الطرف الثالث المشاركة أصلا في  هذه الانتخابات ، ومطالبة قيادة الحزب  بمقاطعتها  ،كما كان الحال مع الانتخابات  الرئاسية  وأيضا التشريعية . هذا  ومن جهة أخري  ينتظر أن  ينظم الحزب  ندوة  للشباب  لثلاثة أيام  في شهر نوفمبر القادم،  بعنوان الانتقال الديمقراطي وتسليم المشعل للشباب،  إذ ينتظر أيام 16 ،17 و18 نوفمبر عقد هذه الندوة في زرالدة التي ستعود الى الحالة السياسية في البلاد ،خاصة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها  والنتائج الوخيمة  التي قد تنجر عن ذلك ، والرهانات التي تنتظر شريحة  الشباب في المستقبل خاصة ،وان النضال لايزال متواصلا  لتبؤ  مناصب مرموقة   ،في أعلى هرم للسلطة .

هادي أيت جودي 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق