وطني

أخبار خنشلة

 

خنشلة
خنشلة

خنشلة

ششار يطالبون بتحرير قائمة  السكنات الاجتماعية التي يتجاوز عددها500 سكن

ناشد العشرات من المواطنين بمدينة ششار بولاية خنشلة، المسؤول الأول على الجهازالتنفيذي قصد التدخل العاجل وحمل مصالح الإدارية المعنية بضرورة الإسراع في الإفراج عن قائمة السكنات الاجتماعية ، التي يتجاوز عدها 500 سكن اجتماعي إيجاري لاسيما منهم الذين يعيشون أزمة سكن حقيقية وخانقة مرهون بتطليقها لدى الكثير منهم بهذه الحصة، التي تعد لهم بمثابة  الحلم  في (تطليق )معاناتهم فيما عبر العديد منهم عن حاجتهم الماسة لهذا السكن حاثين مسؤولي الدائرة والولاية بالإسراع بتحرير القائمة، من اجل  تطليق أزمة السكن التي يعيشونها والتي نغصت حياتهم اليومية فضلا عن ارتفاع فاتورة الإيجار التي يعيشونها وآخرون يعيشون مع عائلاتهم في مساكن ضيقة، لم تعد تستوعب العدد الكبير لأفراد العائلة خصوصا القاطنين منهم في العمارات والمؤجرين لدى الخواص. هذه الحصة السكنية المعتبرة والتي تبقى كل الأنظار معلقة لها، جديرة بأن تحمل أسماء هؤلاء “الغلابى” والذين يحلمون بسقف يأويهم رفقة أهاليهم وأطفالهم الذين ينتظرونها منذ شهور خلت، إن لم نقل منذ قرابة السنة ويبقى حلمهم هو الحصول على سكن وفقط.

وناس لزهاري

زيادة في محصول الزيتون بولاية خنشلة

حققت ولاية خنشلة إنتاجا من الزيتون خلال الموسم الفلاحي 2014-2015 بأكثر من 56 ألف قنطار عبر مساحة إجمالية تفوق ال 2500 هكتار ما يمثل زيادة مقارنة بالموسم السابق قدرت ب30 ألف قنطار حسبما علم من مسؤول بمديرية المصالح الفلاحية.و أفاد رئيس مصلحة تنظيم الإنتاج و الدعم التقني بذات المديرية أحمد حمزاوي بأن 5400 قنطار من هذا المحصول يوجه إلى الاستهلاك فيما يوجه ما تبقى من المحصول إلى المعاصر.وأشار نفس المصدر إلى أن حجم زيت الزيتون المحصل من إنتاج هذا الموسم بلغ قرابة 900 ألف لتر مقابل 500 ألف لتر الموسم الماضي؛ مضيفا بأن عصر الزيتون المجني يتم عبر 4 معاصر، ثلاث منها تقليدية و أخرى حديثة تقع كلها ببلدية ششار فضلا عن عصر كميات أخرى بمعاصر خارج الولاية بحكم قرب مناطق إنتاج الفلاحين و أراضيهم من هذه المعاصر.وذكر السيد حمزاوي بأن بلدية ششار تتصدر إنتاج زيت الزيتون و ذلك بحوالي 260 ألف لتر تليها بلدية بابار بجنوب الولاية التي أنتجت هذا الموسم 186 ألف لتر من زيت الزيتون ثم بلديات أولاد رشاش و بوحمامة و قايس و الحامة و عين الطويلة.

ق ج

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق