لنـا رأي

وزارة الشباب

لنا رأي مخ الهدرة

ركن مخ الهدرة/ العربي بريك

لعل أهم لفتة  أقدم عليها الرئيس في التعديل الوزاري هو فصل وزارة الشباب عن الرياضة ، ولذا فالشباب ينتظر سياسة جديدة تعنى بشؤونهم ومشاكلهم المتعددة ، وعلى رأسها ايجاد مناصب عمل دائمة من خلال ربط الجامعة بقطاع الشغل..

وعندما نتحدث عن سياسة التشغيل، فلا نعني ملء المناصب بأية طريقة أوايجاد مناصب شغل وهمية لا يقدم صاحبها شيئا ،كما هو حال العديد من الإدارات المكتظة بالشغيلين الذين يسجلون حضورهم على الورق وليس بين أيديهم عمل حقيقي يقومون به..

لقد باتت إداراتنا مجرد محتشدات للعمال الذين يقضون وقتهم في الحديث والتجوال بين المكاتب. والحق يقال أن هناك مؤسسات بالكاد يتنفس فيها العمال ،وأخرى يتقاضى موظفوها أجورا غير مستحقة لأنهم لايفعلون شيئا ذا بال..

ونزعم أن قطاع الوظيف العمومي أصبح عبئا على الخزينة العامة، وزيادة على ذلك فهوغير منتج من الناحية الإقتصادية. والمسؤولون على القطاعات المختلفة يعلمون كل ذلك ،ولكنهم يتغاضون عن مواجهة هذه الحقيقة المؤسفة..

والحل بنظرنا ليس في تسريح العمال كما يحدث أحيانا هنا وهناك ، فذلك عذر أقبح من ذنب. إذ ماذا سيفعل الشغيل الذي صرح من منصبه وعلى عاتقه “كومة من اللحم “على رأي المثل المصري. وكيف سيعتاش هو ومن يعولهم بعد أن يطرد..

وبالعود إلى قضية الشباب ، فمن الواجب أن يتم التنسيق بين الجامعات ومعاهد التكوين من جهة وبين قطاع التشغيل من جهة أخرى ، حتى تضبط المخططات ومن خلالها السياسات التي تضمن المستقبل الواعد للجيل الصاعد. سياسات تنبني على الإنتاجية والمردودية وليست مجرد ملء الفراغ بحلول جزئية لاتسمن ولا تغني في المستقبل القريب..

ومخ الهدرة، أن تعداد مواطنينا ليس بالحجم المخيف الذي نجده في بلدان أخرى، كما أن الدولة مازالت تعيش في بحبوحة مالية من الريع النفطي. لكن هذا لايعني أن نستمر في التغاضي عن الحقيقة المؤلمة لمجتمع لاينتج ولازال غير قادر على تأمين غذاءه وحاجاته الأساسية..

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق