وطني

العناوين الخاطئة بالبلديات النائية تكلّف إتلاف مئات الدفاتر يومياً

الزبائن يشتكون تأخر حصولهم على دفاتر الصكوك

العناوين الخاطئة بالبلديات النائية تكلّف إتلاف مئات الدفاتر يومياً

بريد الجزائر
لا يزال المئات من زبائن مؤسسة بريد الجزائر” بوهران يشتكون تأخر حصولهم على دفاتر الصكوك ، في حين تؤكد مصادرنا من ”بريد الجزائر” أن سبب التأخر لا يرجع إلى مصالحها بقدر ما يعود إلى الزبون نفسه ، الذي لا يحدد عنوانه الأصلي عند طلب الصك البريدي ، حيث تتواجد الآلاف منها اليوم على مستوى المكاتب الأصلية تنتظر من يسحبها، في الوقت الذي يبقي فيه التعامل بالبطاقات المغناطيسية ضعيفاً مقارنة بالتوقعات.
ارتفعت في المدة الأخيرة طلبات زبائن مؤسسة ”بريد الجزائر” بخصوص دفاتر الصكوك البريدية التي لم تصل لأصحابها منذ أكثر من سنة في بعض الحالات خاصة في البلديات النائية كسيدي الشحمي ، قديل ، بوفاطيس وادي تليلات وغيرها ، وما زاد من قلق المواطنين خاصة الطلبة منهم عدم تمكنهم من سحب أموالهم ، لاسيما الزبائن الجدد الذين لم يتحصلوا على بطاقاتهم المغناطيسية، وفي كل مرة يستفسرون فيها عن طلبات دفاتر الصكوك البريدية يقابلون من طرف أعوان المكاتب البريدية بضرورة الانتظار لمدة إضافية، مما جعلنا نتنقل إلى عدد من مكاتب البريد عبر مدينة الباهية للوقوف على حجم معاناة الزبائن مع إشكالية الصكوك البريدية التي في كل مرة يتم الإعلان فيها عن التحكم في المشكل يجد فيه الزبون نفسه أمام نفس المشكل.الزيارة انطلقت من البريد الكائن مقره بالمدينة الجديدة من منطلق أنه يعد من المكاتب البريدية الأوائل بوهران بعد البريد المركزي من ناحية عدد الزبائن الذين يترددون عليه والمعاملات التي يقوم بها أعوانه يوميا والتي تزيد عن آلاف العمليات أثناءها، أكدت لنا

إحدى  الزبائن أنها تنتظر دفترها البريدي منذ أكثر من ثلاثة أشهر تاريخ إيداع الطلب ، وهي اليوم مجبرة على سحب راتبها الشهري على دفعتين وثلاث دفعات من خلال استعمال بطاقتها المغناطيسية أو طلب خدمة “صك الإنقاذ” الذي لا يسمح باستعماله في كل مرة ، وتدعو المتحدثة مسؤولي المؤسسة إلى التقرب من الزبون أكثر لتحديد انشغالاته واستدراك النقائص.من جهتها تتحدث ”سليمة” (طالبة جامعية سنة أولى بمعهد اللغات) أنها منذ بداية السنة لم تتمكن من سحب منحتها الجامعية ، بسبب عدم حصولها على أول دفتر للصكوك البريدية، ورغم تنقلها شبه اليومي للمكتب البريدي الذي فتحت به حسابها البريدي يتم توجيهها إلى مكتب مخالف وهي اليوم حائرة وقلقة من استمرار الإشكال إلى غاية السنة الثانية، أما ”الحاج بومدين” متقاعد فقد كان منزويا بإحدى زوايا المكتب البريدي بحي بلاطو ينتظر من يلتفت لمشكله الذي طال أمده فيقول أنه منذ أكثر من أربعة أشهر لم يتمكن من سحب منحة تقاعده بسبب عدم حصوله على دفتر الصكوك البريدية مؤكدا بأنه دفع طلبه حتى قبل نفاد الصكوك التي كانت بحوزته، إلا أنه ينتظر إلى غاية اليوم توفير طلبه، ونظرا لوضعيته الصحية فهو عاجز على متابعة مشوار البحث وفي كل مرة يستعطف فيها أحد الأعوان للحصول على خدمة ”صك الإنقاذ” لسحب منحته والتي غالبا ما تكون على حصتين بسبب تحديد القيمة ب20 ألف دج وفي بعض الأحيان تنخفض إلى 10 آلاف، من جهة أخرى أكد معظم المتقاعدين ممن التقينا بهم عبر مكاتب البريد بوهران أنهم يجهلون لغاية اليوم طريقة استعمال بطاقاتهم المغناطيسية، الأمر الذي يجعلهم يستخدمون الصكوك البريدية التي تعودوا عليها ويرون أنها أكثر أمنا من باقي الخدمات المقترحة لسحب الأموال.وعلى هذا الأساس أصبح الوهرانيون يستنجدون ب ” صكوك النجدة ” أمام تأخر دفاتر شيكات بريد الجزائر كما أثار التأخر الكبير في تسليم دفاتر الصكوك البريدية لأصحاب الحساب البريدية الجارية عبر كافة مراكز ومكاتب البريد عبر كامل ولايات البلاد حالة من التذمر والغضب الشديدين خصوصا وأن العديد من المشتركين دفعوا نماذج استخراج الدفاتر منذ حوالي 3 إلى 4 أشهر لكن بقيت طلباتهم دون رد إلى غاية اليوم .وقد استطلعت” التحرير” الوضع أمس في مكاتب بلديات الباهية  ولمست حجم التذمر والسخط لدى المواطنين المشتركين في شبكة الحسابات البريدية الجارية الذين اشتكوا من الوضع،
حيث يضطر أصحاب الحسابات البريدية الجارية في كل مرة إلى استخدام “صكوك النجدة ” وهو إجراء مسجل ضمن خدمات بريد الجزائر كخدمة استعجالية فقط لكن يبدو أن هذا الإجراء وفي ظل الوضع القائم أصبح هو السلوك النظامي المعمول به .ويضيف مشتركون آخرون ممن تحدثنا إليهم أن أزمة دفاتر الصكوك البريدية تضاف إلى جملة المشاكل الأخرى المسجلة على مستوى هذه المؤسسات التي من المفترض أن تساير الحركية الاقتصادية والتجارية الحاصلة لكن يبدو أن برامج عصرنة وتحيين خدمات بريد الجزائر  تبقى مجرد شعارات بحسب شهادات هؤلاء المشتركين خصوصا في مجال خدمات تسيير الطرود البريدية والأتاوات و الحوالات البريدية .وفي انتظار أن تلتفت إدارة بريد الجزائر للوضع يبقى المواطن يعتمد على صكوك النجدة لسحب أموال .

حنان لعروسي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق