B الواجهة

وزيرة التربية تؤكد : الأمور ضبطت لضمان دخول مدرسي عادي اليوم

بن غبريط

ضبطت وزارة التربية الوطنية ،عقارب ساعتها   تحسبا للدخول المدرسي المقرر اليوم  ،حيث كشفت المسئولة الاولى عن القطاع نورية بن غبريط أن كل  الترتيبات والإجراءات اتخذت في الميدان ،لضمان السير الحسن لهذا الدخول الذي تأمل  ان يكون في مستوى تطلعات التحضيرات الاستباقية التي تمت ،من اجل توفير كل الظروف الملائمة للتلاميذ والمقرر عددهم 8 ملايين تلميذ وتلميذة في كل الأطوار التعليمة ،وقالت خلال نزولها ضيفة على القناة  الإذاعية الأولى أمس، أن الوزارة وفرت كل الأجواء والإمكانيات المادية والبشرية  لضمان دخول مدرسي عادي بعيد عن المشاكل البيداغوجية ، من خلال حرص الحكومة والدولة على توفير  كل الإمكانيات في الميدان لتسجيل دخول مدرسي في المستوى،  من خلال  الحد من النقائص المسجلة في السابق، والتي كانت انعكاساتها سلبية نوعا ما على بعض  الأطوار والتلاميذ ،في بعض الولايات، خاصة الجنوبية  منها .

 

دعمنا  القطاع ب19 ألف أستاذ جديد ادعوهم إلى الالتحاق بمقاعدهم اليوم وإلا سيفصلون

كشفت وزيرة التربية الوطنية ،أمس أن كل الإمكانيات المادية والبشرية سخرت لضمان السير الحسن للموسم الدراسي الجديد، حيث تم  الاستنجاد ب19 ألف  أستاذ وأستاذة في هذا الموسم للحد من النقص الذي يسجل في بعض المؤسسات التربوية ،لاسيما ما يتعلق بالتأطير البيداغوجي، وقالت الوزيرة بن غبريط أن  هذا العدد الكبير من شانه أن يضمن  التأطير الجيد للتلاميذ ،مطالبة من مدراء  القطاع بالولايات الى عدم تكليف هذه الفئة،  لتأطير  أو تدريس  تلاميذ  السنتين الأولى والثانية ابتدائي،  لأنهم جددا  يفتقدون  للخبرة اللازمة  ،ولا يعرفون كيف يتعاملون مع تلاميذ  هذه الأقسام  بالمقابل ،دعت الوزيرة الأساتذة  الجدد إلى الالتحاق كلهم اليوم بمناصبهم في كل الولايات ،وفي حالة تسجيل أي تأخر سيتيم إقصاء الأستاذ المتغيب ،واستبداله بأستاذ من القوائم الاحتياطية وهذا عقابا على عدم تطبيق أوامر الوزارة ،أو مديرية  التربية في  ولاية ما .

 

نعمل مع وزارة التضامن لتوفير ظروف مريحة لـ 14 ألف تلميذ معاق

أوضحت الوزيرة بن غبريط ،إنها تعمل حاليا مع وزارة التضامن الوطني من اجل توفير الأجواء الملائمة لتلاميذ ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يدرسون في  مختلف المؤسسات التربوية ،والأطوار  التعليمة الثلاثة، وقالت الوزيرة أنها  اتفقت مع وزيرة التضامن الوطني  مونية مسلم سي عامر من اجل  وضع هذه الفئة في ظروف مريحة ،وأيضا تلاميذ الأمراض الأخرى المزمنة منها وهذا لمتابعة دراستهم في أحسن الأحوال ،مشيرة انه تم إحصاء هذه السنة زهاء 14 ألف تلميذ من   ذوي الاحتياجات الخاصة  سيدخلون اليوم الى مقاعد الدراسة ، وشددت على الأساتذة بضرورة مرافقة هذه الفئة في مختلف مراحل  الدراسة  ،وهذا لتخفيف من معاناتهم اليومية  والتقرب أكثر منهم  من خلال معرفة انشغالاتهم ،في المدرسة وكيفية التعامل معهم بلطف لجعلهم يحسون بنوع من الراحة والطمأنينة على حد قول الوزيرة ،التي تأمل أن   يكون التعاون مع وزارة التضامن الوطني ، بمثابة  تحفيز بسيكولوجي ومعنوي   لهذه الفئة  خلال السنة الدراسية الجديدة .

 

سجلنا 95 بالمائة من الأطفال في  الأقسام التحضيرية عبر التراب الوطني

أعلنت وزيرة التربية الوطنية أن هذه السنة  تم  إلزامية  تخصيص  الأقسام التحضيرية لفائدة الأطفال، الذين  لا يتعدى سنهم خمس سنوات ،وهذا  تمهيدا لتحضيرهم جيدا للسنة الأولى ابتدائي الموسم القادم ،وقالت إنها أعطت تعليمات صارمة لمدراء القطاع ،بتطبيق هذه التعليمة في الميدان من خلال تسجيل الأطفال  في هذه الأقسام اعتبار من هذا الموسم، وحسب الوزيرة فان التسجيلات بدأت في شهر جويلية واستمرت إلى غاية الفاتح سبتمبر الجاري  في كل أراء الوطن، وحسب المعلومات التي وصلتها فان  العملية تمت في ظروف عادية ،موضحة أن 95 بالمائة من  هذه الفئة سجلت في الأقسام التحضيرية  تحسبا للموسم  الدراسي الجاري،  مشيرة أن كل الظروف  والإمكانيات سخرت  لتربية هذه الفئة  وتعوديها على الدراسة،على  العلم والمعرفة  من هذا السن  حتى تكون جاهزة  لدخول  السنة الأولى ابتدائي السنة القادمة بطريقة عادية جدا .

 

درس التضامن ليفتتح به الموسم الدراسي  وبن غبريط  ستكون اليوم في سكيكدة

هذا وينتظر أن يتيم اليوم   إدراج  موضوع التضامن كدرس أول في  مختلف المؤسسات التربوية وفي الأطوار التعليمة الثلاثة، وحسب   مصادر التحرير ،فان  اختيار هذا الدرس نابع عن رغبة   الوزارة في    ترسيخ ثقافة  التضامن عند  التلاميذ والطلبة ، خاصة وان هذا العامل مهم في المجتمع  ، لتقويته وتعزيز اواصر المحبة بين  بين الجزائريين ،من خلال  التعاون في السراء والضراء  ،وقوف كل طرف  إلى جانب أخر في  أوقات الشدة  .هذا وعلمنا من جهة اخري أن وزيرة التربية الوطنية  ستعطي إشارة انطلاق السنة الدراسية من ولاية سكيكدة ،وجاء اختيار هذه الولاية  رغبة من الوزيرة في تفقد أحوال المؤسسات التربوية ،بعد التقلبات الجوية التي مست العديد من الولايات الشرقية في الأسابيع الأخيرة  منها ولاية سكيكدة .

هادي أيت جودي 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق