ثقافة و أدبحوارات

المخرج المسرحي ونجم مسلسل قلوب في صراع زرزور طبال للتحرير:

المخرج المسرحي ونجم مسلسل قلوب في صراع زرزور طبال للتحرير:
مسرحية إسلام عمر سبب ولوجي عالم المسرح ومن خلالها أدركت أن المسرح كلمة طيبة وفعل صادق.

291959_544120355629437_1353345587_n

المسرح هو أحد فروع فنون الأداء و التمثيل الذي يجسد أو يترجم قصصا أو نصوصا أدبية أمام المشاهدين باستخدام مزيج من الكلام , الإيماءات , الموسيقى و الصوت على خشبة المسرح .ويزخر الوسط الفني الجزائري بعديد الوجوه المسرحية سواء في ما يخص التمثيل أو الإخراج المسرحي. زرزور طبال ابن مدينة تقرت بولاية ورقلة واحد من ابرز الوجوه الفنية التي كانت لها تجربة مميزة في هذا المجال، خاض تجربة التمثيل المسرحي و السينمائي بمشاركته في العديد من الأعمال السينمائية على غرار فيلم الجناح الأسود و مسلسلي المكتوب و قلوب في صراع . ترأس لجنة التحكيم في العديد من المهرجانات و التظاهرات المسرحية أهمها مهرجان الفيلم القصير تندوف 2011. المهرجان المغاربي بوادي سوف .2105 كما عمل كمساعد مخرج ثانٍ في مسلسل رشيد القسنطيني 2005.يشغل حاليا منصب أستاذ لفن الإخراج بـ INFCJ بورقلة.التحرير تقربت من نجم مدينة تقرت وكان لها معه الحوار التالي :
التحرير : مرحبا بالأخ زرزور كيف أحوالك مع العمل ؟
زرزور :أهلا وسهلا بكم . الحمد لله .نحن في عمل متواصل طوال العام. طبيعة الفن المسرحي تقتضي العمل الدءوب و المستمر من أجل تحقيق الأفضل.
التحرير : أنتم من بين أبرز الأسماء التي سطرت اسمها بأحرف من ذهب في سجل المسرح و السينما في الجنوب الكبير . فما هو تعليقكم ؟
زرزور: جنوبنا الكبير يزخر بالعديد من المواهب التي سعت ولا تزال تسعى للبحث عن مكان لها تحت الشمس وكثير من الأسماء بالجنوب وجدت لها مكانة في فضاء الإبداع الوطني لذا أعتبر نفسي مازلت في الظل بينهم .
التحرير: اشتهر الممثل و المخرج المسرحي زرزور طبال بدوره المميز في مسلسل قلوب في صراع أين أبهر جمهور الشاشة الصغيرةـ، وأبان عن قدرات ومهارات عالية شدت انتباه الجميع. صف لنا تجربتك مع هذا المسلسل الناجح بكل المقاييس؟ زرزور : التجربة كانت جد ممتعة استفدت منها الكثير، خاصة وأنني مثلت بجانب أسماء كبيرة في مجال السينما. ومن هذا المنبر أحييهم جميعا رفقة الطاقم الفني والتقني وعلى رأسهم المخرج القدير نزيم قايدي .
التحرير :لكن أن يفوز زرزور بدور هام ورئيسي في مسلسل بحجم قلوب في صراع الذي حقق نسبة مشاهدة عالية، وحاز عل حصة الأسد من جوائز منافسة كالفنك الذهبي فهذا ليس من باب الصدفة؟
زرزور : أولا إمكانيات زرزور طبال في التمثيل كان لها وقع جيد على الوسط الفني. ولم أخض التجربة مع السينما أو التلفيزيون إلا عندما كانت لي بصمة ولو أنها قليلة بالنسبة لي لكن كان لها وقعها على الركح . لقد كان لي شرف العمل مع المخرج نزيم قايدي في أعمال سابقة واكتشف بنفسه ما لزرزور من إمكانيات ومهارات لهذا كنت ضمن تشكيلته الأساسية في المسلسل المشهور قلوب في صراع.
التحرير : قبل خوضك لتجربة التمثيل السينمائي والإخراج المسرحي كنت ممثلا مسرحيا بطبيعة الحال. كيف دخل زرزور عالم المسرح؟
زرزور : لقد اكتشفت المسرح بنفسي خلال دراستي بالثانوية فكانت لي قصة حب مع المسرح بدأت مع إسلام عمر، إنها مسرحية كنا نرددها دوما مع أساتذتنا بثانوية ابن الهيثم بالنزلة. و هو العمل الفني الذي اثر في نفسي كثيرا ومن خلاله عرفت أن التمثيل كلمة طيبة وفعل صادق وواع.
التحرير : وماذا بعد؟
زرزور : بعد حصولي على شهادة البكالوريا واصلت دراستي المتخصصة وذلك بدخولي إلى المعهد المتخصص ببرج الكيفان في الجزائر ، أين حصلت على دبلوم دراسات عليا في الإخراج المسرحي
التحرير : بمن تأثر زرزور من الممثلين المسرحيين ؟
زرزور : بصراحة لم يكن لي يوما أحد أقلده.
التحرير :بصفتك مخرج مسرحي . ما هو تقييمك لواقع هذا الفن في بلادنا ؟
زرزور : هناك واقع لا مفر منه يكشف عن فقر مدقع بالإنتاج المعرفي والإبداعي العربي والجزائر ليست بمنأى عنه. وذلك يعود لأسباب عدة أهمها التمزق الحاصل من الناحية السياسية والاجتماعية. لذلك فان المسرح في ظل الظروف الحالية لم يعد يتوفر على تلك الهالة وتلك الرمزية التي كانت تُعطى للمسرح لان جمهوره يصاب بالشلل أحيانا وبالبلادة أحيانا أخرى .هنالك عروض مسرحية لا يرقى ممثلوها إلى مستوى العرض وأحيانا لا يرقى العرض نفسه إلى مستوى الممثلين على الركح .
التحرير لكن رغم هذا، الأمل يبقى قائما في النهوض بهذا الفن وإعادة أمجاده.
زرزور: المسرح مُنجز إنساني يمكن التميز فيه سواء على مستوى التمثيل أو الإخراج أو السينوغرافيا . رغما أننا في زمن تراجعت فيه حظوظ المسرح أمام الوسائل التعبيرية الحديثة لكني متفاءل بوجود مبدعين في هذا المجال ماشاء الله، و من الزملاء من اظهروا إمكانيات كبيرة على كل المستويات الفنية . إنهم قادرون على رفع التحدي فوق الركح والشهادة أعطيت لهم من جمهور خارج الوطن..فتحية كبيرة لهم . لكن ما يحبط التميز والتجاوز هو المسرح التجاري والمناسباتي و المهرجانات المحسوبة على أهلها فقط، وجماعة الريع فيها وعدم الاهتمام الجاد بالجمعيات والتعاونيات الهاوية، التي أرى أن لها مستقبلا زاهرا ودورا لا يستها ن به في مجال التكوين والقفز إبداعيا في العرض المسرحي
التحرير : وكيف يكون إرساء و ترسيخ ثقافة المسرح ببلادنا ؟
زرزور : إن إرساء و ترسيخ ثقافة المسرح مرهون بفتح المجال للإبداع المسرحي أمام أهل المسرح الحقيقيين و الجادين منهم، بداية من إدراج المسرح كمادة تعليمية بالمدارس من اجل اكتشاف المواهب وصقلها ومرافقتها حينها ترسى القواعد الحقيقية للمسرح ويحقق الجمهور الغريب ذاته في العروض وأمام الركح.
التحرير : ماهو تقييمك للمهرجانات المسرحية بشتى أنواعها؟
زرزور : المهرجانات و الملتقيات المسرحية أكثر من ضرورة فيها؛ نتواصل بالناقش وتتبادل الأفكار ونرى التجارب الفنية لكن إذا فقد فيها الجانب الحرفي ستصاب بعلة التكرار . لكن ما يخصص من ميزانيات للمهرجانات المسرحية يكون غالبا غير مراقب لهذا تكون غير منظمة وغير جادة إلا في بعض منها، التي يجب أن نبقي عليها بكل الوسائل لأنها تستمد ابدعها من واقع الجمهور.
التحرير : ماذا بخصوص مهرجانات المسرح بالجنوب ؟
زرزور : نفتقد لها ولتأطيرها، وإن وجدت غاب عنها الدعم من الجهة الوصية .

التحرير : ماذا عن جديدك الفني؟
زرزور : لقد اعتدت أن أفاجئ الجمهور لكن إن شاء الله هنالك الجديد .
التحرير : كلمة أخيرة
زرزور : لقد استفاد الوسط الفني كثيرا من خريجي الجامعات و المعاهد الفنية المتخصصة، مما ساهم في تطوير وزيادة حجم الإنتاج الفني بشكل ملحوظ نستبشر خيرا مع وجود وزير مبدع ومهموم ثقافيا، هذا الأخير الذي سيعيد للفن و الثقافة مكانتهما عل حد سواء..
حاوره رضا بن سميرة

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق