أخبار الجنوب

130 مستثمرا فلاحيا لم يباشروا العمل

ارشيف
ارشيف

تم إحصاء على مستوى ولاية ورقلة 130 مستثمرا فلاحيا ممن لم يباشروا العمل لحد الآن على الرغم من مضي سنة كاملة على استفادتهم من عقود الامتياز وفقا لما علم  يوم الاثنين من المديرية الولائية التابعة للديوان الوطني للأراضي الفلاحية بورقلة.ووفقا لنفس المصدر فانه في إطار عملية تطهير العقار الفلاحي التي تعتزم السلطات العمومية تنفيذها والتي تهدف إلى إلغاء الاستفادة من عقود الامتياز للفلاحين الذين مضت عليهم مدة سنة ولم يبادروا إلى القيام بأي نشاط يظهر مدى حرصهم واستعدادهم لاستغلال الأراضي الفلاحية التي كانت قد منحت لهم فقد شرعت اللجنة الولائية بورقلة المكلفة بمتابعة استغلال الأراضي الفلاحية في القيام منذ شهر ابريل المنقضي بزيارات ميدانية.و حسب ذات المصدر فان هذه الزيارات سمحت لذات المصالح بإحصاء 130 مستثمرا ممن تحصلوا على أراض فلاحية تفوق مساحة الواحدة منها العشر هكتارات بيد أنها بقيت على حالها ومن دون استغلال.وكانت اللجنة المعنية قد عاينت في المجموع منذ أبريل المنصرم 273 مستثمرة فلاحية موزعة عبر بلديات الرويسات والحجيرة وحاسي بن عبد الله وانقوسة وحاسي مسعود والعالية والمنقر استنادا إلى مديرية الديوان الوطني للأراضي الفلاحية بورقلة.وأوضحت ذات المديرية بأن الفلاحين المتخلفين عن مباشرة العمل على مستوى الأراضي التي استفادوا منها ستوجه لهم إعذارات تسبق عملية الشروع في إلغاء الاستفادة من عقود الامتياز وتطهير بالتالي العقار الفلاحي من الأشخاص الذي يفتقرون إلى النية الصادقة والإرادة الحقيقية في إنشاء مستثمرات فلاحية.هذا وتشير المعطيات الصادرة عن المديرية التابعة الديوان الوطني للأراضيالفلاحية بورقلة إلى انه منذ سنة 2012 وإلى غاية شهر يونيو الفارط فقد وصل عدد الملفات التي يود أصحابها الاستفادة من عقود الامتياز الفلاحي وتم إيداعها لدى الديوان إلى 2.998 ملفا.وأسفرت عملية معالجة الملفات سالفة الذكر عن انجاز 2.576 عقد امتياز لصالح المعنيين بهذا الإجراء كما أشارت إليه المديرية الولائية للديوان الوطني للأراضي الفلاحية.

ق/ج

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق