حوارات

بفضل القرآن عشنا لحظات لم نكن نحلم بها طوال حياتنا.

والد الطفل الحائز على الجائزة التشجيعية لصغار حفظة القرآن  كمال خبزي للتحرير

بفضل القرآن عشنا لحظات لم نكن نحلم بها طوال حياتنا.

 

 64389_1595163200745159_6613609100079800070_n

بعد إسدال الستار على مسابقة الجزائر الدولية لحفظ القرآن تحصل الطفل عبد الله خبزي من المقارين  بولاية ورقلة على الجائزة التشجيعية  لصغار الحفظة .عبد الله البالغ من العمر 13 سنة زاول تعليمه الابتدائي بالمدرسة الابتدائية أبو عبيدة بن الجراح وهو الآن تلميذ بمتوسطة الفارابي .بدأ تعلمه القرآني بمسجد عمر بن الخطاب بحي المقارين القديمة  على يد معلمه أحمد الإمام وعمره 05  سنوات ليختم كتاب الله في سن العاشرة.التحرير زارت عائلة عبد الله بمقر سكناها  وكان لنا مع والده الحوار التالي.

التحرير  : عيد مبارك تقبل الله منكم صالح الأعمال ومبروك على عبد الله الجائزة

خبزي    : عيد كم مبارك كل عام وأنتم بألف خير ومبروك على ولاية ورقلة بأكملها.

التحرير :بعد حصول ابنكم على الجائزة التشجيعية  الثالثة لصغار حفظة القرآن خلال مسابقة الجزائر الدولية .لمن يعود الفضل في هذا التتويج.

خبزي :  الفضل يعود أولا لله سبحانه وتعالى وهو ولي التوفيق .وﺇلى معلمه وولي نعمته السيد احمد الإمام الذي يحرص كل الحرص على تأديبهم وتعليمهم وﺇلى حرصنا نحن كوالدين من اجل أن يتمسك ابننا بكتاب الله حفظا وعملا حيث أرافقه يوميا إلى المسجد مع طلوع الفجر مع التأكيد على أن يكرر ما حفظ من كتاب الله يوميا وبدون انقطاع  ما عدا أيام الامتحانات المدرسية أين يستغل جزءا من الوقت في المراجعة المدرسية.

التحرير :وكيف كانت تجربته مع مسابقات حفظ القرآن؟

خبزي :  كانت بداية تجربة عبد الله مع المسابقات بمشاركته في المسابقة الولائية لحفظ القرآن فئة ربع القرآن فحاز على المرتبة الأولى  ثم في صنف نصف القرآن فتحصل كذلك على الرتبة الأولى ليحوز على نفس المرتبة بالنسبة لصنف القرآن كاملا.وفي هذه السنة شارك في جائزة الجزائر الدولية لحفظ القرآن وحاز على الجائزة التشجيعية الثالثة لصغار حفظة القرآن وكرم من طرف معالي الوزير الأول عبد المالك سلال بعد خوضه للتصفيات المحلية الولائية و الدور التصفوي بالجزائر العاصمة.

التحرير : صف لنا أجواء المسابقة  وأطوارها.

خبزي : لقد تمت المسابقة في أجواء  تنظيمية محكمة.التقينا فيها بإخوتنا المسلمين من 40  دولة من مشارق الأرض ومغاربها و من مختلف جهات وطننا العزيزوالشكر موصول للجهات الوصية على حسن الاستقبال .لقد قضينا أوقاتا جد رائعة  تمتعنا فيه بإقامة مريحة  جولات سياحية خرجات ترفيهية ولله الحمد.

التحرير : وماذا كان شعوركم عند ظهور نتيجة المسابقة وتتويج ابنكم بالجائزة ؟

خبزي    :   والله يعجز اللسان عن التعبير .بفضل القرآن عشنا لحظات لم نكن نحلم بها طوال حياتنا .لقد كان لنا شرف الالتقاء بالسيد الوزير الأول والطاقم الحكومي بالإضافةإلىالإخوة المسلمين من كل بقاع الأرض.

التحرير  رسالتك إلى الأولياء وأبنائهم.

خبزي رسالتي إلى الأولياء أن علموا أبناءكم القرآن واحرصوا واصبروا عليهم لان القرآن تاج في الدنيا قبل الآخرة به تستقيم حياة الإنسان وبفضله يرتقي المرء أعلى الرتب والى أبنائي طلبة القرآن عليكم بالجد و الاجتهاد في تعلمه وحفظه و العمل به لكي تكونوا شفعاء لأنفسكم واهليكم يوم القيامة إن شاء الله.

التحرير  : كلمة أخيرة

خبزي :أوجه شكري الخالص إلى معلم القرآن السيد الإمام احمد الذي يبذل قصارى جهده في تعليم وتأديب أبنائنا والذي كان له الفضل في تخرج أكثر من 50 حافظا للقرآن بمسجد عمر بن الخطاب .جازاه الله خيرا وجعله في ميزان حسناته كما أتوجه بالشكر الجزيل للسيد رئيس الجمهورية على اهتمامه البالغ بالقرآن الكريم وتكريم أهله وعلى المجهودات المبذولة من طرف دولتنا في سبيل الحفاظ على كتاب الله وتشجيع حفظه وتلاوته كما أتمنى أن تستمر مسابقات حفظ القرآن طوال السنة لكي يُتشجع أبناؤنا ويتزاحموا على حفظ القرآن وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

حاوره رضا بن سميرة

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق