B الواجهة

1.5مليون جزائري يعانون اضطرابات عقلية

أرشيف
أرشيف

حسب إحصائيات رسمية

 

نُصبت أمس بمستشفي الامراض العقلية الجهوي بوهران ببلدية سيدي الشحمي مصلحة خاصة, بذات المستشفي, خاصة لمعالجة الاطفال المصابين بالامراض العقلية, وهذا لأول مرة بعد تزايد عدد المصابين بامراض نفسية .ياتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه عدد من الاطباء على ان الصحة العقلية ليس لها حدود. ذلك ان المصابين بامراض مزمنة من السكري والسرطان بين الاطفال يتعرضون الى احباطات نفسية خطيرة وتجعلهم مضطرين للعلاج من قبل اطباء الصحة العقلية والنفسية .وهي اهم الرهانات التي سترفعها المصلحة الجديدة للاطفال المصابين بالأمراض العقلية .من جهتهم دعا العديد من الاطباء خلال التنصيب الرسمي  لمستشفى الاطفال للأمراض العقلية  الى ضرورة خلق تلاحم مع اختصاصات  طبية الاخرى للتكفل الصحيح بالطفل المريض والمصاب بالاضطرابات العقلية والنفسية بعد تزايد  عدد الاطفال المرضي .في ذات الصدد كشف التقرير الذي أعده الديوان الوطني للإحصاءات مؤخرا برعاية كل من وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات وبمشاركة عدد من المنظمات الدولية المتخصصة أن 1.5مليون جزائري يعانون اضطرابات عقلية .من مجموع 18مليون جزائري يعانون من أمراض مزمنة اغلبها تبقى خطيرة .يأتي ذلك  وسط نقص كبير  في الخدمات الطبية .من جهتها تحصي العشرات من  عيادات الأعصاب والأمراض العقلية عبر مختلف ولايات الوطن, ازدحاما كبيرا وضغطا مستمرا  من قبل المرضى الوافدين عليها  لإجراء الفحوصات الطبية في ظل نقص المرافق الطبية  .بعد تزايد حالات الانهيار العصبي بين المواطنين وهي الحالات التي تسجلها بالأرقام المصالح الاستشفائية بكل المراكز الطبية بالوطن . و أرجعها فريق من أطباء الصحة العقلية بالعيادات الخاصة في تصريح الكثير منهم للتحرير   ”  إلى الضغوطات النفسية وكذا التراكم الكبير للمشاكل الاجتماعية من بطالة وأزمة السكن وحالات الطلاق والتفكيك الأسري ورسوب في الدراسة  وغيرها من المشاكل التي كثيرا ما تجعل الشخص يفقد وعيه ويقبل على الانتحار.يأتي ذلك بعد   تولد شحنات من الانفعال والانهيار العصبي.في حين يكون البعض الآخر معرضا لنوبات عصبية وأزمات نفسية حادة  تجعله يتردد على المصالح الطبية للصحة العقلية لمتابعة العلاج  .من جهته بشهد  مستشفى الأمراض العقلية بوهران   ضغطا كبيرا في عدد المقيمين متواجدين بالمركز  أكثر من 20سنة حيث وصل عددهم حسب مصادر طبية الى 70مريضا منهم  مرضى من المغرب .إلا أن حالتهم الصحية كما وقفت عنده التحرير  تبقي  “متدهورة في ظل نقص التكفل الطبي والرعاية والاهتمام بهم .خاصة أنهم  يتواجدون داخل غرف تفتقر إلى كل  شروط الإقامة وتشبه إسطبلات الحيوانات ..بعد نسيجها بشباك من حديد لتفادي هروب المرضى خارج أسوار المستشفي  ياتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه شوارع وهران اكتظاظا كبيرا من المرضى المصابين بالأمراض العقلية والذين يقومون بالاعتداء غالبا على المارة وحالتهم يرثى لها سواء في صحتهم او ملابسهم وينامون  في الطرقات وفي كل مكان تجدهم مرميين وكانهم اموات منبطحون على الارصفة وفي الطرقات لغياب التكفل بهذه الشريحة ومراكز لاحتوائهم بدل تركهم يجولون في الشوارع يوميا .

س_شهيناز

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق