B الواجهة

النهضة تطالب بخارطة طريق للخروج من الأزمة

حركة النهضة محمد ذويبي
حركة النهضة محمد ذويبي

حذرت من استغلال حالة الفراغ السياسي

دق المكتب الوطني لحركة النهضة ناقوس الخطر من الوضع السياسي العام وتعنت السلطة في فرض سياسة الامر الواقع.

وقال امس محمد ذويبي الأمين العام لحركة النهضة:” ان سياسة فرض الامر الواقع تكرس الرداءة في الحياة العامة والعودة بالجزائر الى منطق الاحادية والاستبداد وقمع الحريات والغلق السياسي والاعلامي  مما يترتب عنه مستقبلا , تداعيات خطيرة على استقرار  البلاد على المدى القريب في غياب تملص واضح لتحمل تبعات ما يجري على الساحة الوطنية .”

كما يؤكد ان اقرار  السلطة عن حالة الوضع الاقتصادي في البلاد هو اعتراف رسمي بإفلاس السلطة, بسبب برامجها المفلسة وممارساتها السلبية.   تتحمل السلطة مسؤوليتها السياسية بتقديم اعترافها فيما اوصلت به الوضع الاقتصادي الكارثي وتضييع عدة فرص للقفزة النوعية للخروج من دائرة الريع البترولي. ويدعو المكتب الوطني بوضع ورقة خارطة طريق لإرجاع مؤسسات الدولة لإرادة الشعب للخروج من الازمة .

 و تحذر الحركة على لسان رئيسها العام من استغلال حالة الفراغ السياسي لهرم مؤسسات الدولة, والمواكبة لحالة اعلان الافلاس الاقتصادي والمالي للدولة من مغبة رهن القرارات الاقتصادية والثروة الوطنية في يد جماعات وافراد لوبية ضاغطة تمثل اقلية من المجتمع توجه مصير الدولة والمجتمع وتمس بالسيادة الوطنية نظرا لتداخل المصالح بالارتباطات الخارجية .

 وفي هذا السياق يعبر عن قلقه من الوضع الاجتماعي المتفاقم بسبب اختلالات في الميزان الاقتصادي والمالي والعجز المتفاقم في تغطية النفقات وانخفاض قيمة الدينار وانعكاسه السلبي عن القدرة الشرائية للمواطن وتراجع السلطة عن قراراتها السابقة في حماية القدرة الشرائية والطبقات الضعيفة من المجتمع, وهو ما يتطلب من  السلطة تحمل نتائج سياساتها في تغليط الراي العام بشراء سلم اجتماعي وهمي على حساب مستقبل الشعب الجزائري الذي رهنته بقراراتها.

وللتذكير اشاد ذويبي بأداء دور نواب الحركة في البرلمان رفقة زملائهم في التكتل في فضح سلوكيات وممارسات السلطة وتماديها في التعدي على قوانين الجمهورية والنظام العام المسير لمؤسسات الدولة وذلك من خلال المصادقة على مشاريع قوانين خارج القوانين التنظيمية المسيرة لهيئة البرلمان .

وفي الاخير دعا الشعب الجزائري عشية حلول شهر رمضان الكريم الى مزيد من التكافل الاجتماعي واحياء روح التآخي والمودة لمواجهة انهيار القدرة الشرائية وعجز السلطة في حماية الفقراء والمساكين وتحذر من استغلال شهر المغفرة لتبييض سلوكيات وممارسات لجماعات مافيا نهب المال العام والمتحالفة مع الادارة .

 لؤي ي/ سعاد ن

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق