الرئيسية » ثقافة و أدب » عرض لتاريخ وأعلام قالمة عبر الزمن

عرض لتاريخ وأعلام قالمة عبر الزمن

الملتقى الوطني الـ 19 للتاريخ والآثار

عرض لتاريخ وأعلام قالمة عبر الزمن

 10350518_10154563794883647_5163145882990659349_n

نظمت جمعية التاريخ والمعالم الأثرية، بالتنسيق مع مديرية الثقافة لولاية قالمة، الملتقى الوطني ال 19 للتاريخ والآثار الموسوم ب»أعلام وشخصيات منطقة قالمة عبر مراحل التاريخ» على مدار يومين، بالمسرح الجهوي محمود تريكي، بمشاركة عدة أساتذة من مختلف جامعات الوطن، قدموا 30 مداخلة، تصّب في مجملها حول أعلام وعظماء قالمة في مجالات مختلفة.

أكد الدكتور اسماعيل سامعي، رئيس الجمعية ل»التحرير» بأن الملتقى يعقد بهدف جمع تراجم وسير ذاتية في تاريخ وأعلام منطقة قالمة، عبر فترات التاريخ القديم والوسيط، وفي العهد العثماني والإسلامي والتاريخ المعاصر، لانجاز كتاب حول أعلام قالمة ليكون مرجعا للباحثين.
وتناول «محمد اكلي اخربان» أستاذ مساعد بقسم التاريخ والآثار بجامعة 08 ماي 1945 نبذة حول القديس بوسيديوس والمشهد الديني بكلاما، حيث أشار فيها للأوضاع الدينية آنذاك، كونها كانت جد متقلبة يسودها النزاع المعلن عليه، أو الغضب المكتئب بين عدة طوائف دينية، المذهب المسيحي الكاتوليكي الرسمي  المنشقين ضمن تيار المذهب الدوناتي, المتكون أساسا من المسيحيين الأفارقة وبقايا لأقليات وثنية.
وفصل في ذلك ما جاء حول الشخصية المسيحية والأسقفية بشمال إفريقيا، في كتاب باللغة الانجليزية سنة 2008، من طرف الأستاذة الأمريكية اريكا هارمونويتش، في دراسات حول شمال إفريقيا ومقالات حول القديس بوسيديوس من كالاما والقديس أوغسطين الراهب..
كما تطرق للمشهد الديني بكالاما خلال الفترة القديمة بغياب ونقص المعطيات المادية حول تاريخ المدينة، وقال بأنه لا يمكن استرجاع تاريخها بصفة مؤكدة، لكن يمكن الإشارة إلى عدة معلومات على شكل نقاط مقتضبة ومتفرقة مرتبطة بالحياة الدينية، بصفة عامة والمسيحية بصفة خاصة.
وأضاف قائلا: هناك عدة محطات كاملة للشواهد الجنائزية والتعابير الفنية، من خلال المقابر الميقاليتية المنتشرة بعدة مناطق من الولاية ( الركنية، وادي شينيور، خنقة لحجار..) وكل المدن الرومانية عرفت المدينة والتجمعات السكانية المجاورة بها، عبادة آلهة متعددة وتكريس طقوس خاصة بكل واحد، وإهداء قواعد تشريفية من طرف بعض الأعيان من الجنسين، كانوا يمارسون وظائف دينية أو سياسية.
وفي مداخلة للأستاذ بوطبة لخضر من جامعة سطيف 02 قسم التاريخ، بعنوان «الورتلاني رحالة ومؤرخ من القرن الثامن عشر»، أشار إلى أهمية الرِّحلة كونها عاملاً هامًا في حياة العرب والمسلمين عبر مراحل التاريخ، وازدادت هذه الأهمية قوة خلال أزهى عقود الإسلام، مشيرا إلى أن غرضهم من الرحلة كان مختلفًا، فمنهم من كان يتجول عبر الأرض والبلدان في رحلات طويلة وشاقة قاصدًا التجارة وجلب السلع، ومنهم من قضى أيامًا طويلة لزيارة مهبط الوحي في أرض الحجاز قصد أداء فريضة الحج، وأما طلبة العلم فكانوا يقطعون المسافات ويتحملون الصّعاب لزيارة حواضر العلم الموجودة في مختلف مناطق البلاد الإسلامية للجلوس إلى العلماء والتروي من سائر العلوم، وإلى جانب الحجاج والتجار وطلاب العلم يقول المتحدث كان الرحّالة والمغامرون المتحمسون لروح الاكتشاف يجوبون البلدان ويقفون على أحوال وطبائع شعوبها ويسجلون أخبارهم.
وأضاف الأستاذ بأن الكثير من الرحالة المغاربة والمشارقة ساهموا في تدوين الرحلات ونقل أخبار تنقلاتهم، فحيثما حلُّوا ,  سجّلوا ملاحظاتهم وانطباعاتهم وكتبوا عن أخبار الناس وحياتهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وانتهوا إلى وضع تآليف في الجغرافية وأخرى في الرحلة.
واعتبر رحلة الحسين الورتيلاني واحدة من رحلات المغاربة خلال القرن الثامن عشر، والتي جمعت بين أدب الرحلة والكتابة الجغرافية وتدوين  التاريخ.

ب.عبد السلام

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية