أخبار الجنوب

ارتفاع وتيرة نهب العقار بتين زواتين بتمنراست

السكان سيستنجدون بالسلطات

ارتفاع وتيرة نهب العقار بتين زواتين بتمنراست

 10350518_10154563794883647_5163145882990659349_n

يشتكي مواطنو دائرة تين زواتين الحدودية والواقعة على بعد 510 كلم عن مقر الولاية تمنراست، من تفاقم ظاهرة نهب العقار عبر كامل تراب البلدية، من طرف أصحاب النفوذ و المسؤولين في ظل صمت الجميع.
في هذه البلدية التي تقع في أقصى حدود البلاد.
وبحسب ما تحصلت عليه  التحرير من معلومات ووثائق فان عددا من النافذين واصحاب المال في البلدية و البلديات المجاورة لها أقدموا على الاستيلاء على مساحات كبرى كانت مخصصة لإنجاز ساحات للعب وملاعب جوارية وساحات خضراء في عدد من أحياء تيم زاوتين ،لكنها اليوم تحوّلت إلى ملكيات خاصة، بتواطئي وبحسب عدد من سكان البلدية  من المصالح المختصة،  واتهم هؤلاء ان هذه الأخيرة  أقدمت على منح رخصة البناء لعدد من النافذين .وعلل المشتكون هذه  الوضعية الفوضوية  في البناء و التعمير انها السبب الرئيسي  في انتشار البناء الفوضوي مما شوّه الوجه العمراني للبلدية التي تعاني من عدة مشاكل في التهيئة ، بعد الاستيلاء على أراض  كانت مخصصة لإنجاز مرافق عمومية مما حرم  البلدية من مشاريع عديدة وانجاز مرافق كان سكانها في أمس الحاجة لها ،من جهتها دعت سلطات بلدية تين  زاوتين  و على رأسهم رئيس المجلس الشعبي البلدي و الذين دقوا ناقوس الخطر وطلبوا من السكان مساعدة الأجهزة الرقابية في التبليغ عن نهب الأوعية العقارية و التي أفشلت كل عمليات التجزئة التي يتطلع كل سكان البلدية خاصة الشباب للحصول عليها وانجاز سكنات عليها  التي تقوم بها فيما يتعلق بالمستفيدين الذين سحبوا ملفاتهم من السكن الاجتماعي أو ما تعلق بتوزيع الأراضي الموجهة للبناء الذاتي .
وفيما يستمر هذا التعدي اليومي على هكتارات واسعة في محيط المدينة ،مما انجر عن الظاهرة تأخرات مست العديد من المشاريع التنموية الموجهة للشباب بسبب هذا المشكل العقاري الذي أصبح هاجس السلطات المحلية بالولاية. والممتد على تراب بلدياتها العشر. ويبقى الحل في نظر المواطنين هو تدخّل رئيس البلدية من خلال تسخير القوة العمومية في هدم كل بناية لا يحوز صاحبها على عقد ملكية مع تقديم ملفات على العقار إلى العدالة.

بلقاسم سايح

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق