C متفرقاتثقافة و أدبحوارات

الشاعرة الزهرة بالعروسي في حوار للتحرير

000000000000000

الشاعرة الزهرة بالعروسي في حوار للتحرير:

–          نحن نبدع والدارس ينظر، نحن نكتب والناقد ينقد

على مرافئ الأفق تنبعث بزنابق الدهشة فتستفيق حروفها ، مع شمس ألوانها المنسوجة من خالص قلبها kتضم اوراقها لتستقبل كل فراشة من اجل ان تحكي لها قصصا عن الربيع .لم ار اصطناعا أو تكلفا ..او استعراضا ..التقيتها في مقر جريدة التحرير وكان الحوار معها ثريا رغم بساطته لأنها بنت الوادي ..والشيء الذي شدني في زهرة الوادي ، ان ابداعها هو فلسفتها لم تقل لي ابدا كما يقول ..الشاعر أو كما يقول الفيلسوف نتشه ، او السياب أو مفدي زكريا أو ..أو ..

حاورها محجوب بلول

التحرير  : زهرة بالعروسي أهلا وسهلا بك

زهرة بالعروسي :اهلا وسهلا بك أستاذ بلول واهلا وسهلا بجريدة التحرير

التحرير : لو تحدثيننا عن بدايتك الكتابة فقد كتبت القصة القصيرة ، الخاطرة فالشعر عموما كيف كانت البداية ؟

زهرة بالعروسي : البداية كانت منذ الثمانينيات ،حيث كنت تلميذة في متوسطة – الرقيبة – وأول محاولة لي قصيدة من 06 الى 07 ابيات وقد نشرت في المجلة المدرسية بذات المتوسطة ، والحمد لله فقد حضيت بإعجاب الأساتذة  والأسرة التي اسرها هذا الخبر وخاصة من جهة والدي

التحرير : منذ سنين عديدة لم نر زهرة  في الأمسيات الأدبية  ؟

زهرة بالعروسي :لأن الكتابة كانت شيئا غريبا وغير مستوعب للمرأةفي بلدة الرقيبة التي كانت بعيدة  عن التظاهرات الأدبية الافي المناسبات الدينية والوطنية لكن  المكتبة الخضراء التابعة لذات المؤسسة كانت لها اثرا بليغا في تكوين موهبتي وكنت اكتب من اجل الكتابة وفقط لا من اجل الظهور وما فكرت يوما اني  سأقرأ كتاباتي امام جمهور ما ،أما والدي المرحوم كان اول دافع لي وأول المشجعين لي  وفي بداية التسعينيات تحديدا سنة 1992 شعرت ان تجرتي في الكتابة نضجت

التحرير : نرى في كتاباتك نوع الحرية والجرأة حتى لا نقول تمردا في بلد يدعي المحافظة ؟

زهرة بالعروسي : الكتابة هي كتابة فأين الجرأة فيها انا اكتب عن الأحاسيس واشعر بأي حالة وانا اكتب لكي أكتب انا لم افعل  شيئا محظورا …

التحرير :  عرفناك كاتبة في فن الخاطرة لكن لديك نبض آخر هو القصة القصيرة ولديك مجموعة قصصية تحت الطبع لو تحدثيننا عن القصة القصيرة وتجربتك معها

زهرة بالعروسي : هي قيد التحضير وقد تناولت عدة مواضيع اجتماعية تمس مجتمعاتنا فعن سبيل المثال تناولت موضوع طفلة مسعفة وكيف تزوجت بشاب راضيا بحالتها كما تناولت ايضا موضوع الأم الموظفة وكيف يعاني ابناؤها من حرمان الأمومة وهذا مشكل اجتماعي متفشي في الأوساط قد يؤثر سلبا في العلاقة بين الأسرة الواحدة  ، تناولت فتتور العلاقة المتزوجين ..المرأة المبدعة وكيف ولد حب بينها وبين مبدع آخر ..

التحرير : زهرة بالعروسي لها مشاركات داخل وخارج الوطن واستطاعت ان تمثل  الجزائر في مهرجان عربي

زهرة بالعروسي : أول مشاركة لي كانت  مغاربية رفقة القاص عبد الرزاق بادي في تونسبملتقى الفنيق الادبي في دورته الخامسة( الثالثة عربيا) تحت شعار الابداع الادبي في البيئة الرقمية: بين الثابت و المتغيرات ايام رئيس الملتقى ابراهيم سليماني بصفاقس2/3/4ماي 2014 اما المشاركة الثانية كانت عربية وعن طريق المسابقة المنظمة من طرف جريدة ( همسة ) المصرية وقد نلت الجائزة الثانية في فن الخاطرة الموسومة ب البوح الدافئ حيث ان الأستاذ عبد الرزاق بادي ارسل لي رابط المسابقة وهو مشكور جدا

التحرير : من المعروف ان بداية كل روائي هي القصة القصيرة فهل ستكون زهرة بالعروسي روائية في يوم ما ؟

زهرة بالعروسي :نعم هو كل صغير سيكبر ان وجد الرعاية والجو الملائم ومن يكتب من القلب سيصل الى القلب وقد فكرت في الرواية الا ان الرواية لها بعدها الاخر ولها مقاييس تختلف عن القصة في التكثيف ..في التدقيق ، حتى في طريقة السرد والتعامل بين الأشخاص المتواجدين فيها وبالتالي تتطلب وقتا اكثر ولا ادري ربما ستلامس قلمي وتهمس ..انأرادت ذلك وحقيقة ان مجتمعنا يعتبر مادة خام لكتابة الرواية لأن الأمراض الاجتماعيةوالطابوهات المؤلمة فالكثير من الأشياء التي لا نستطيع التكلم فيها ولا نتجاوزها نترجمها نحن في أي شكل من اشكال الإبداع واعتقد ان الرواية اقرب اليَّ وصدرها ارحب  في تحمل المواضيع وللتعبير .

التحرير : بعد ان مثلت الجزائر مغاربيا وعربيا هل حظيت بالتفاتة تكريم لأن من عاداتنا الا نكرم المبدع الا اذا اعترف به خارج الوطن فزامر الحي لا يطرب كما يقال ؟

زهرة بالعروسي : بالنسبة لمهرجان تونس ذهبنا كمشاركين فقط أما في مهرجان مصر فكنت الفائزة الثانية وقد حضر المهرجان اسماء كبيرة في الشعر والأدب والفن وقد رفعت علم بلدي في سماء مصر ولما رجعت الى الجزائر لم احض حتى باستقبال زملائي من المبدعين ولم اسمع حتى كلمة – مبروك –  الا من بعض المقربين على صفحات الفايسبوك ، وانا لا انكر ان السيد مدير الثقافة بالوادي نوه بتكرمي في افتتاح نادي زبيدة البشير النسوي التابع لدار الثقافة لكن عضوات النادي اتفقن على ان لا أكرم  من النادي بحجة اني عضوة فيه أي صاحب البيت لا يكرم في بيته بالرغم من أنه يوجد من كرمت بعدي  ولا داعي لذكر الأسماء

التحرير : زهرة بالعروسي لمن تقرأ وبمن تأثرت الى ان وصلت الى هذا المستوى أي انها ممثلة للجزائر في مهرجانات مغاربية وعربية ؟

زهرة بالعروسي : كنت منذ الصغر وانا اطالع وأقرأ قصص الأطفال كما قلت آنفا والمكتبة الخضراء التابعة لمؤسستي الإبتدائية لها اثر بليغ في مشواري وكان اقرب الكتب التي هي كتابات مصطفى لطفي المنفلوطي ، احسان عبد القدوس ،

التحرير :ومضات دافئة حين يئن الوجع يلد الحرف هي اول مجموعة لك نلاحظ ان العنوان صادم للقارئ وهذا مهم جدا لأنه ملفت للانتباهلكنه لماذا ولد العنوان طويلا ومركبا ؟

زهرة بالعروسي :هو حقيقة ملفت وهو معبر عن حالتي لأني بدأت بومضات صغيرة ويحتوي على مجموعة من الخواطر الرومنسية والوجدانية جاءت بعد اوجاع وأنات كبيرة وقد يولد الحرف من رحم المعاناة

التحرير :بالنسبة للمشهد الثقافي المحلي هل زهرة بالعروسي راضية بالوضع والوضعية التي فيها الآن ؟

زهرة بالعروسي :بالنسبة للمشهد الثقافي المحلي هو جميل جدا صالونات ، مهرجانات ، وزخم كبير بالجمعيات والنوادي لكن لو كان لهذه النوادي يد واحدة وهدف واحدة لكن الحضور لا يرضي مثلا في امسية احييتها في نادي مرافئ للإبداع لم يتجاوز الحضور الا 07 أو 08 اشخاص لكني كنت سعيدة جدا رغم كل شيء وتساءلت اين الشعراء اين الكتاب.؟

التحرير : الا نستطيع القول ان الإعلام مقصر جدا في حق الأمسيات الشعرية ولا يعطيها اهتماما كباقي القطاعات الأخرى ؟

زهرة بالعروسي : صراحة ليست الصحف والجرائد فحسب  بل الإعلام عموما لا يغطي ولا ينشر اخبارا أدبية لكن حتى المبدع في حد ذاته مقصر وانا الوم المبدعين من كتاب وشعراء وكتاب مسرح ونحن في مدينة الثقافة بالوادي وما ادراك ، فإذا لم نهتم نحن ببعضنا فلن نلوم غيرنا .

التحرير: كلمات لها معنى مختلف من كاتب لأخر فماذا تعني لزهرة الوادي  ؟

التحرير: الحرف؟

زهرة بالعروسي ؟ الحرف هو البوح  ، هو الرفيق الذي لا يخون

التحرير : الحب ؟

زهرة بالعروسي : هو شيء يعيش في ذواتنا ولن نستطيع العيش من دونه الحب هو كل حياتي

التحرير : الجزائر ؟

زهرة بالعروسي : الجزائر هي بلدي هي وطني هي أمي

التحرير:  كلمة اخيرة لقراء التحرير ولمتتبعيك ؟

زهرة بالعروسي : بارك الله فيك استاذ محجوب واشكرك شكرا خاصا لأني لم اشعر ابدا اني في حوار بل كأننا في دردشة عادية لم اشعر بارتباك وكم هذه الجلسة ممتعة و رائعة اشكر هذه الاستضافة الكريمة في جريدة التحرير الجزائرية الرائعة  في تفردها اهتماما بالمبدعين كما انها اختصت حصريا في حواراتها المنفردة وهو ان المحاور مبدع وهذا افضل لأن المبدع لا يفهمه الا مبدع ، كما اتمنى ان يحظى حواري هذا بإعجاب القراء  وعلى شبكة التواصل الاجتماعي ولكم باقات ودي ووردي .

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق