ثقافة و أدب

دعوة إلى أرشفة مسرح الثورة وحفظ الذاكرة المسرحية الثورية

يعود للمسرح الملحمي عصره الذهبي في عاصمة الثقافة العربية؟

 دعوة إلى أرشفة مسرح الثورة وحفظ الذاكرة المسرحية الثورية

 

 988906_654728937992452_5579484382854644353_n

يشكل المسرح جانبا هاما من جوانب حياة الكثير من الناس، ، فهو  مدرسة تربي الأجيال و تغير الإنسان في مواقفه و سلوكه، كما يعتبر ذاكرة الشعوب، واليوم و قسنطينة تحتضن تظاهرتها كعاصمة للثقافة العربية فهل آن الأوان لإعادة الاعتبار للمسرح الثوري في الجزائر و إحياء مهرجاناته؟

         شكل المسرح في بعده التاريخي الأركان الأساسية للثورة الجزائرية، عندما فكر فنانون من أبناء الحركة الفنية في الجزائر التأسيس للمسرح الثوري الملتزم، فكانوا لسان حال الثورة، رافضين أن يكون الفن من أجل الغناء و الرقص آو المتعة فقط، و جعلوا من جهدهم الفكري جهادا في سبيل الوطن، فالمسرح يأخذ أشكالا تختلف باختلاف الثقافات: عرائس الظل، الأوبرا، الحكواتي، و غيرها من القضايا التي أصبحت تشغل بال المواطن  في حياته اليومية، كما له دور تربوي ، سياسي، تثقيفي، و ليس للترفيه عن النفس و الضحك فقط، فهو مرآة المجتمع، تعكس واقع الحياة وواقع الفرد بهمومه وصراعاته وآماله وأحلامه، و لا شك أنه ما من دولة أو حكومة إلا و جعلت من هذه المسارح نوافذ تطل على ماضيها و مسيرتها في الكفاح، و من المعروف لدى الباحثين أن المسرح الجزائري قد نشأ في ظل الحركة الوطنية ” ،  فقد جعلت العديد من الأحزاب و الجمعيات من هذا الفن وسيلة لبعث الأفكار التحررية و إيقاظ الوعي السياسي،  و كانت نخبة من أبناء الجزائر اتفقت على التعريف بما سمي بـ: ” الظاهرة المسرحية” و رسموا لها كل أشكال الاحتجاج والرفض للاستعمار و الاستعباد.

         و لكي تؤدي دورها النضالي إلى جانب الحركة الوطنية  و تعبر بكل صدق عن وضعية الشعب الجزائري و هو يعيش تحت نير الاستعمار، و رغم الحصار الذي ضرب عليهم و على الثقافة الجزائرية،  لم تتراجع هذه النخبة في أداء دورها و التعبير عن قضايا الأمة، فكانت أول فرقة فنية نشأت في مارس 1958 ، هي فرقة جبهة التحرير الوطني التي كان مقرها بتونس ، و ذلك بعد مشاورات بين أحمد بومنجل و الفنان مصطفى كاتب، و قد دعي هذا الأخير من طرف جبهة التحرير الوطني ليمثل الفنانين في تونس، ضمت الفرقة أكثر من 50 عضوا، و كان أول عرض قدمته الفرقة  ” نحو النور”، ثم أولاد القصبة،  لعبد الحميد رايس التي طرحت موضوع الثورة،  من العناصر البارزة لهذه الفرقة  ابن القصبة عبد الرحمن باشتارزي و هو أحد الأعضاء المنتمين إلى المنظمة السرية ( لوس) ، حيث تقلد أدوارا رئيسية في جملة من العروض المسرحية، و إلى جانبه مصطفى سحنون  و أسماء نسوية أمثال السيدة زرقاوي و بن براهم خلدوا ما يسمى بالمسرح الملحمي.

       في ظل المرحلة الراهنة و التحولات التي يعرفها العالم العربي التي جعلت الفنان المسرحي في قلب اهتمامات المبدع الفردية والجماعية  ، أصبح ضروريا إعادة  تقديم الواقع الموضوعي للتاريخ بمختلف علاقاته و بشكل تحليلي موضوعي يوقظ وعي الجمهور الذي ما زال يعيش في  مجتمع سجين، مجتمع سيطرت عليه الطبقية، و حسب المختصين فإنه لا يمكن تأسيس مسرح ثوري بدون وثيقة تاريخية، و حضور هذه الأخيرة يمكّن  الممثلين في المسرح أن يشخصوا حقائق الأحداث و الأوضاع، و هذا يدعو إلى الحرص على توطين هذا الفن بشكل واسع حتى يصبح فناً جماهيرياً وشعبياً ينتزع مكانته وحضوره اللائقين ضمن باقي الفنون الأخرى.

     و ما تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية إلا فرصة لإعطاء  من جهة للمسرح الثوري أو الملحمي مكانته اللائقة به و العناية به من طرف المؤسسات الرسمية وإمداده بالإمكانات اللازمة مادياً ومعنوياً،  و أن يكون بعيدا عن أية رقابة أو وصاية هدامة ومترصدة لمحاولات التوعية والتنوير وتخليص المسرح من كل القيود الإدارية والبيروقراطية التي تعرقل تطوره، و هذا من خلال خلق فضاءات معاصرة تتلاءم مع مشاريع وتطلعات الفنانين،  و من جهة أخرى لا يمكن أن يكون لقسنطينة مدينة الثقافة و الحضارة مسرح واحد، و يقود هدا الموضوع إلى التساؤل عن مشروع دار “الأوبرا” التي وعدت بها وزيرة الثقافة، حتى تكون إضافة مهمة لتاريخ و ثقافة المدينة، و لكي تكون مركز أرشيف للفن الثوري أو الفن الملحمي، و تكون استجابة لمتطلبات الساحة الثقافية، بل معلما ثقافيا تفتخر به المدينة،      و تجدر الإشارة  أن عملية الترميمات للمسرح الجهوي قسنطينة انتهت و لم يبق سوى عمليات التنظيف و حسب مصدر رفيع المستوى فإن  تسليمها سيكون بداية من الأسبوع القادم،  علما أن دائرة المسرح لتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية سطرت برنامجا ثريا يتضمن 132 عرضا مسرحيا و  عروضا أخرى في الكوريغرافيا.

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق