أخبار الجنوب

الجمبري لأول مرة في الجنوب الجزائري

المزرعة النموذجية لتربية الجمبري بولاية ورقلة

الجمبري لأول مرة في الجنوب الجزائري

988906_654728937992452_5579484382854644353_n

تم يوم أمس، ولأول مرة في تاريخ الجنوب الجزائري، جلب  صغار الجمبري بغرض تربيته بمزرعة تربية الجمبري المنجزة ببلدية حاسي بن عبد الله الواقعة ببلدية سيدي خويلد على بعد 20 كلم عن مقر مدينة ورقلة.

هذهالمزرعة التجريبية، تم إنجازها في إطار التعاون بين الجزائر و كوريا الجنوبية، حسب ما أشار إليه مسؤولو مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية لولاية ورقلة، هذه الأخيرة أشرفت على عملية نقل وأقلمة صغار الجمبري انطلاقا من ولاية سكيكدة، أين يتم تفريخ الجمبري على مستوى مزرعة مماثلة متواجدة بمنطقة المرسى.

وتمت هذه التجربة بالتنسيق التام بين مصالح مديرية الصيد البحري و الموارد الصيدية لولاية ورقلة، والمركز الوطني للبحث والتنمية في الصيد البحري وتربية المائياتالذي يشرف على تسيير هذا المشروع ضمن 10 مشاريع نموذجية عبر التراب الوطني، حيث تتمثل المرحلة الأولى في أقلمة الجمبري مع مياه التربية بالمزرعة.

ويتربع مشروع المزرعة الخاصة بتربية الجمبري على مساحة إجمالية تقدر بعشرة هكتارات وتم إنجازه بغلاف مالي قدره 427 مليون دج و 6 ملايين دولار أمريكي ممولة من طرف الوكالة الكورية للتعاون الدولي.

ويتكون المشروع من عدة وحدات متكاملة منها وحدة لتصنيع الأعلاف الموجهة للجمبري، تحتوي على آلات حديثة لإنتاج الأغذية الخاصة بتربية الجمبري بقدرة إنتاجية من 1 إلى 1.5 طن في اليوم، وحدة التربية ما قبل التسمين وتحتوي على أحواض مغطاة من أجل تربية وحماية صغار الجمبري خلال الفترة الأولى من الفقس،مركز بحث، وحدة التحضين، أحواض التسمين، غرفة المعدات والتجهيزات، بناية إدارية وغيرها من المنشآت التي توفر كل شروط نجاح المشروع.

وبهذا المشروع، أصبحت ولاية ورقلة قطبا حقيقيا لتنمية تربية المائيات، وذلك من خلال توفرها على العديد من المزارع الخاصة لتربية مختلف أسماك المياه العذبة مثل البلطي والسلور الإفريقي، بالإضافة إلى عديد المرافق الإدارية على غرار مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية والغرفة المشتركة مابين الولايات للصيد البحري وتربية المائيات، فضلا عن ملحقة خاصة بالبحث التطبيقي تتبع للمركز الوطني للبحث والتنمية في الصيد البحري وتربية المائيات.

ويبذل القائمون على قطاع تربية المائيات والصيد القاري مجهودات كبيرة بهدف المساهمة في توفير أسماك طازجة وفي متناول المواطن، وفي هذا الإطار تستعد ورقلة لاحتضان الصالون الجهوي الأول لتربية المائيات والصيد القاري، يومي 12 و13 أفريل.

نعيم بلعكري

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق