D أخبار اليوم

“أونجيا ” يفتح النار على مباركي و يشن احتجاجات وطنية عارمة

وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمد مباركي

تنديدا بإسقاط الشرعية عن التنظيم و اعتماده كممثل طلابي معتمد

فتح أمس، المجلس الوطني للإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية النار على مدير ديوان وزارة التعليم العالي و البحث العلمي، بشأن شرعية التنظيم و اعتبروها في بيان تصعيدي تسلمت أمس، جريدة التحرير نسخة منه، حيث وصفوا تصريحاته بالمغلوطة و بغير الصحيحة ، وهو ما دفع بالتنظيم لشن حركات احتجاجية واسعة للقاعدة النضالية ، تعبيرا عن غضبهم و سخطهم من التعليمة الوزارية الصادرة عن وزارة محمد مباركي و التي تحمل رقم 2014/539، المتعلقة باعتبار تنظيم الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية تنظيما غير شرعي, و ألزمت مدراء الإقامات الجامعية و المؤسسات الجامعية بالتعامل معه من خلال إسقاط اسمه من قائمة التنظيمات الطلابية التي يوجب التعامل معها،و هو الأمر الذي أثار سخط و غضب اللجنة الوطنية و المجلس الوطني للإينجيا التي راسلت وزير التعليم العالي و البحث العلمي محمد مباركي بتاريخ 05 فيفري المنصرم تحت رقم المراسلة 219، و بالتالي قررت اللجنة الوطنية  عقبعدم رد الوزارة و عدم استجابتها لمطلب إعادة إدراج التنظيم ضمن قائمة التنظيمات الطلابية التي يتم التعامل معها بصورة قانونية، حيث أكد بيان الإينجيا الصادر أمس، بأن الوزارة لم تدع لنا خيارا آخر سوى الدخول في حركة احتجاجية واسعة مست 19 ولاية ، و شملت كذلك غالبية الجامعات و المعاهد التابعة لوزارة التعليم العالي و البحث العلمي، و كذلك الإقامات الجامعية التابعة للديوان الوطني للخدمات الجامعية، حيث شهدت  العديد منها بوهران حركات احتجاجية واسعة سيما بالإقامة الجامعية للذكور “س5” التابعة لمديرية الخدمات الجامعية لبئر الجير شرق وهران، أين خرج الطلبة المستشيطون غضبا للشارع و طالبوا مدير ديوان وزير التعليم العالي و البحث العلمي مراجعة التعليمة الوزارية رقم 2014/539 التي أسقطت صفة الشرعية القانونية عن تنظيم الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية كتنظيم طلابي معترف به بالجامعة الجزائرية، كما حذر التنظيم عبر فروعه الولائية بتصعيد اللهجة و الدخول في إضرابات واسعة النطاق في حال لم تستجب وزارة محمد مباركي للمطلب المدرج ضمن المراسلة الأخيرة لمصالحه.

. حنان لعروسي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق