ثقافة و أدب

أكثر من 30مبدعا في الصالون الوطني للصورة الفوتوغرافية بالوادي

الصورة أقوى من أي رسالة

أكثر من 30مبدعا في الصالون الوطني للصورة الفوتوغرافية بالوادي

 a

 نظمت  دار الثقافة أمس الصالون الوطني للصورة الفوتوغرافية في طبعته 15 بالوادي تحت شعار “مظاهر محلية “من خلال عرض ثري بالصور المحلية ل34مشارك من مختلف ولايات الوطن وقد ارتأت جريدة التحرير أخذ مجموعة من الانطباعات مع مجموعة من العارضين :

حيث صرح مليك عبد الناصر مسئول عن الصالون الوطني 15 للصورة الفوتوغرافية أن الجنة ارتأت أن تكون مواضيع الصور  محلية من كل ولاية حيث يقوم كل مصور بإبراز المظاهر المحلية الخاصة بكل ولاية ، بالإضافة إلى مسابقة أحسن صورة لمعلم تاريخي لولاية المشارك من خلال تكوين البوم للمعالم الوطنية والمحافظة على التقاليد الموروثة المحلية لكل ولاية حيث تعتبر الصورة حفظ واختزال للزمن الحاضر في صورة من الزمن الماضي ، كما تجاوزت المشاركة سبعين طلب من 25 ولاية ومن خلال  عملية الانتقاء والتصفية اخترنا 34 مشارك  من 20 ولاية ، كما أن معظم المشاركون محترفون ومن خلال ورشات التكوين أردنا أن تكون الطبعة عبارة عن أيام تكوينية وإعطاء فرصة للتعرف على الهواة الجدد

 z

هذا وصرح احد المشاركين من الجزائر العاصمة أن هذه المشاركة هي الأولى حيث لا حظنا حسن للتسيير والتنظيم والكم الهائل من المشاركين ومن مختلف الولايات ،كل صورة تحكي حكاياتها من خلال الأشكال التي تحتويها الصورة والتي تترجم ما يتميز به المجتمع الجزائري من تراث وتقاليد وإبرازها حيث خلقت هذه المظاهرة فرصة للاحتكاك بالأخر .

كما أضاف مشارك آخر أن هذه التظاهرة هي عمل ثقافي نحن بحاجة إليه من خلال إبراز المواهب والمهارات الكامنة في المجتمع الجزائري الخفية وهذه التظاهرات هي التي تبرزها فالصورة هي تعبير عن عدة أبعاد وخلفيات يجب أن يعرفها المصور قبل التقاطها من خلال الحس  والانطباع الذي تبعثه الصورة في دخل المصور فالصورة هي التي تناديني لالتقطها .

كما أضاف مشارك آخر من والوادي أن هذه التظاهرة تخدم فن التصوير الفوتوغرافي وتظهر محاسن المنطقة والوطن والمعالم التاريخية من خلال البحث عن الموضوع الذي يريده المصور كما أن الصورة لها رسالة موجهة خاصة في العصر الحالي وهو عصر  العولمة والانترنت وهي أقوى من أي رسالة أخرى إذا أخذت بطريقة علمية محكمة .

ج/عتيقة

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق