F الاخبار بالتفاصيل

قابض بريد يختلس 6 ملايير من أرصدة الزبائن بوهران

طالب ممثل الحق العام بمحكمة الاستئناف لدى مجلس قضاء وهران رفع العقوبة في حق قابض ببريد الجزائر بفرع ميرامار من 3 سنوات سجنا إلى 6 سنوات سجنا نافذا لضلوعه في إحدى قضايا الاختلاس التي أساءت لسمعة المؤسسة المصرفية بريد الجزائر وزعزعت الثقة بينها وبين زبائنها، إذ تورط في اختلاس ما يقارب الـ9 ملايير سنتيم بطرق تدليسية من حسابات أرصدة الزبائن، إذ راح ضحية أعماله هذه أزيد من 4 ضحايا جلهم مغتربين ومتقاعدين بمؤسسات هامة بالدولة، آخرهم مسن متقاعد، اختلس من رصيده مبلغ مالي يقدر بـ180 مليون سنتيم، مما جعله يحرك دعوى ويتقدم إلى مدير البريد المركزي لإيداع شكوى, مفادها اكتشافه  ثغرة مالية بحسابه ,  رغم وضعه  مبالغ مالية معتبرة في رصيده على مستوى مركز بريد الجزائر بفرع ميرامار.حينها باشرت عناصر الشرطة الاقتصادية والمالية لأمن ولاية وهران بتحريات معمقة في القضية أفضت إلى تحديد موقع الاختلاس، إذ تبين أنه على مستوى شباك قابض رئيسي بالمركز، أين حددت إجراءات الخبرة العلمية المقامة على جهاز الحاسوب أن المتهم كان يختلس بطريقة ذكية حتى لا يكتشف أمره، إذ كان يعتمد على تدوين حسابات مداخل الزبائن المحولة من طرفهم على سجلات دون تدوينها وتسجيلها على مستوى الحاسوب ليتسنى له فيما بعد تمزيقها، إذ تبين أن المتهم معتاد على قضايا الاختلاس من هذا النوع. في جلسة المحاكمة اعترف المتهم بالتهم الموجهة إليه مصرحا أنه فعلا اختلس 4 ملايير وليس 9 ملايير، مدليا بأن هذه العمليات تمت أثناء تواجده في السجن، كما طالب دفاع الضحية بتعويض قدره 40 مليون سنتيم مع المبلغ المختلس، كما طالب ممثل البريد المركزي بتعويض يفوق التسعة ملايير سنتيم مقارنة بالخسارة المترتبة على اقترافه لهذه الاختلاسات التي أساءت وأضرّت بالمؤسسة المصرفية .

حنان لبريد الجزائر

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق