كشك التحرير

تعليقا على مقال عبد الحليم قنديل: الحل الأخير في سوريا نحتاج توازنا أولا شكرا للحل ولا يختلف عن جنيف 2 كثيرا وقد رفضته ايران.

ريشة قلم

النظام السوري لا يستطيع مخالفة ايران الا اذا تحقق توازن قوي على الأرض عندها لا تستطيع ايران أن تعارض.
محمد الخالد

من صاحب القرار؟
ما وصف الكاتب يحرق قلب الإنسان العربي ولكن من هو صاحب النفوذ الذي يستطيع ان يوصل شعب سوريا إلى الخلاص ووقف إهلاك الحرث والنسل؟
يكفي هنا ان يتذكر الإنسان الآية الكريمة:
‘أم حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله؟’ ألا ان نصر الله قريب.
محمد أبو النصر – كولومبيا

لا أفق لحل سياسي
مع احترامي لرأي الكاتب الذي زاد الجرح ôجروحاً ôوخلط بين جماعات متطرفة مجرمة مثل داعش وبين فصائل الجيش الحر الوطنية الشريفة ôولها قياداتها سواء الموجودة على الأرض السورية أو في تركيا ôلحكم الضرورة .
عموما : لا أفق لأي حل سياسي في سوريا ôومن يدعي أنه يوجد ôحالم وبعيدا عن الواقعية وعن ما يجري على الأرض؟
المعركة ôمستمرة شئنا أم أبيناôحتى ينتصر فريق على آخر
وأدعو الله أن يكون فريق الشعب والثورة هو المنتصر على
فريق الطاغية والسفاحين
شكرا .
سامح عبد الكريم – الامارات

سوريا المقاومة
الأستاذ عبد الحليم قنديل المحترم . أولا اود أن أنوه إلى أنني لا اشك مطلقا في شعورك القومي الصادق تجاه الجمهورية العربية السورية أرضا وشعبا ولا شك انك قد قاربت الحقيقة في جزء مما جاء في المقال ولكن ومن وجهة نظري انك قد جافيتها في بعض ما جاء فيه. فتوصيفك ان سوريا تدعي الممانعة فهو خاطئ تماماً أليست هي الباقية من دون تقديم أية تنازلات للصهاينة، وأليست الصواريخ التي دكت حيفا واما بعد حيفا سوريا، أليس هذا النظام وهذه الدولة من فتحت حدودها ودعمها ومخازن سلاحها لكل حركات المقاومة من فلسطين إلى لبنان إلى العراق، في وقت لم يجرء فيه اعراب النفط والغاز ان يدعموا حتى في الموقف السياسي. الم تواجه الدولة الإرهاب الذي تعاني منه الشقيقة مصر اليوم.
الم تبق رافعة لعلم الوحدة الذي يحرقه اليوم دعاة إسلام والإسلام الحنيف منه براء. الم يذهب السيد كمال اللبواني ليبيع إسرائيل الجولان لجعله مناطق سياحية مشتركة.
بالله عليك عن أية معارضة فيهم تريدني ان أتحدث. عن السيد الجربا الذي أعرب عن استيائه لأن أصدقاءه الأمريكان لم ينفذوا ضربة عسكرية على بلده. شكرا لرحابة صدرك أستاذ عبد الحليم.
خالد السوري

سؤال
ماذا جرى في العراق يا جميل؟
سلام محمود احمد

اي انتصار؟
اذا كان هناك كما تزعم انتصار للنظام السفاح فهو انتصار على الحجر والبشر وكل قيم الانسانية ان بقي منها شيء لدى بعض مثقفينا.
ابراهيم الحراحشة – الاردن

الإسلاميون؟
سؤال بسيط استاذ قنديل اذا اصبح في سوريا حكم اسلامي وهابي ما هو مصير مصرô؟
عبدون خليل/ القدس العربي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق