لنـا رأي

الإعدام السياسي

لنا رأي مخ الهدرة

ركن مخ الهدرة/ العربي بريك

يبدو أن الأمور أخذت مجرى دراميا في الجمهورية المصرية ،بعد إعلان إحالة اوراق مرشد الإخوان  وغيره من الجماعة الى فضيلة المفتي ،وهو مايعني الحكم بالإعدام في قضية سياسية بالدرجة الأولى. وهذا السيناريو يذكرنا بما وقع للسيد قطب في عهد عبد الناصر رغم المؤاخذات العديدة على ذلك الحكم القاسي..

وإذا كان عبد الناصر أعدم السيد قطب وهو في حرب مع اسرائيل وضمن مؤامرات دولية يعرفها الجميع، فهل النظام المصري اليوم في مثل تلك الحالة .؟ ومهما كانت المبررات ،فالقرار سياسي بالدرجة الأولى ويفترض أن لاتدخل الحسابات السياسية في تلك المتاهة ، فالقانون الذي يحكم المجرمين في العادة شيء والقوانين والإتفاقيات التي تحكم السياسة وتحاكم السياسيين شيء آخر..

والمسألة تتجاوز الراهن الآني وستمس بالتأكيد بمصداقية الحكم المصري،والذي يتخبط في بناء مشهد ساخر يتفرج عليه العالم بأسره. وكيف يعقل أن الجماعة التي حكمت مصر بالأمس وبانتخابات ديموقراطية ، اليوم تصبح ذات الجماعة منظمة إرهابية بغض النظر عن ردود الأفعال التي تورط فيها أنصار الجماعة بعد عزل الرئيس مرسي..

ونأسف غير قليل لهذه المهازل التي تعرفها بعض الأنظمة العربية اليوم التي تجرم الإخوان من جهة وتتسامح مع غيرهم من الإسلاميين من جهة أخرى. ولم لم تأخذ مصر التجربة الجزائرية في الميزان وليتها اتخذت تدابير من شأنها أن تلم شتات الشعب وتزيح الفرقة عن أبنائه..

ومخ الهدرة ، أن الأنظمة في العالم العربي مازالت تتخبط في قرارتها السياسية ومازالت غير مستعدة لبناء سياسي شامل يخدم أهداف الوطن وليس مصالح الحكام. ولم نتمن أبدا لإخواننا في مصر أن يلقوا مثل هذا العنت والظلم رغم أننا نتحفظ كثيرا على أخطائهم التي تكاد أن لا تغتفر..

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق