B الواجهةحوارات

شلبية محجوبي تندد بالمطالبين برئاسيات مسبقة وتدعو السلطة لحوار شامل

سسسسسسسسسس

خلال ‘شرافها على إحياء الذكرى السادسة لزوجها ومؤسس الحزب رضوان حميدو

أشرفت نهاية الأسبوع السيدة شلبية محجوبي رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية بقاعة بوعلي ببلدية المنصورة بولاية تلمسان على تأبينية بمناسبة حلول الذكرى السادسة لوفاة زوجها ومؤسس الحزب حميدو رضوان  وهذا بحضور مناضلي الحركة وأفراد العائلة ووسائل الإعلام حيث انطلقت التأبينية بتوجه الجميع إلى مقبرة بمدينة تلمسان أين يوجد ضريح المرحوم حميدو رضوان والذي تم دفنه بالمقبرة التي دفن بها مصالي الحاج اين تم الترحم على روحه كما تمت قراءة فاتحة الكتاب ووضع إكليل من الزهور على ضريحه كما تتدخل بعض رفقاء المرحوم للتذكير بمواقفه كما لم تتمالك السيدة شلبية محجوبي نفسها وأجهشت بالبكاء وهي تتحدث عن خصال زوجها

سجن لأنه شارك في مراسيم دفن مصالي الحاج

كما ذكرت شلبية محجوبي ببعض المصاعب التي تلقاها زوجها ومؤسس ” الأمجيدي ” رضوان حميدو والذي تعود سلالته إلى رئيس الأسطول الجزائري في العهد العثماني الرايس حميدو ومنها انه زج به في السجن عدة مرات بسبب بعض مواقفه السياسية  حيث تم زجه في السجن لأنه شارك في مراسيم دفن مصالي الحاج وحرم من جواز سفره لعدة سنوات رغم انه من مؤسس جمعية مصالي الحاج وهذا بعد خروج بن بلة من السجن وهذا قبل تأسيسه لحزب حركة الشبيبة والديمقراطية بعد دستور1988 وكان احد أعضاء المجلس الانتقالي

صالح بين الرئيس احمد بن بلة وعبد العزيز بوتفليقة

كما ذكرت شلبية محجوبي ببعض المواقف التي تحسب لزوجها ومؤسس الحركة رضوان حميدو ومنها مساهمته في قضية العروش بمنطقة القبائل الكبرى كما اكدت انه قام بالمصالحة بين الرئيس المرحوم احمد بن بلة وبين الرئيس الحالي للجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في سنة1991

الأمجيدي يندد ويعارض بهدوء

كما انتهزت شلبية محجوبي التأبينية لتذكر بمواقف حركتها في بعض المواقف الوطنية والدولية حيث أوضحت أن حركتها تند وتعارض ولكن بهدوء وهذا للحفاظ على استقرار الجزائر كما ذكرت ببعض المواقف والتحركات السياسية التي تشهدها الساحة السياسية بالجزائر حيث نددت بالمناسبة وكذبت كل الادعاءات التي تدعي بان الجزائر تعيش أزمة, وان هناك شغورا في منصب رئيس الجمهورية والعمل على تهويل الوضع بالجزائر حيث أوضحت زعيمة حركة الشبيبة والديمقراطية بان هذه الأفكار روجت من طرف مجموعة من الأحزاب  مؤكدة على أنها تحترم كل قوى المعارضة والتي لها الحق بإبراز مواقفها بكل حرية ولكن اتهمت بعض قوى المعارضة بأنها تجاوزت بعض الخطوط الحمراء والتي من شأنها تهديد  استقرار البلاد.

تندد  بالمطالبين بانتخابات رئاسية

كما نددت شلبية محجوبي ببعض مواقف قوى المعارضة وخاصة والتي تطالب بانتخابات رئاسية مسبقة حيث تعبر هذه المطالب بمناورة سياسية من شانها إدخال البلاد في متاهات خطيرة مؤكدة على أن للجزائر رئيس منتخب وشرعي ويقوم بتسيير البلاد بكل قوة وخير دليل على دليل على ذلك قيامه باستقبال لبعض الوفود والشخصيات الأجنبية وتنفي وجود أي شغور في السلطة موضحة على أن بعض المروجين لهذه الأفكار يريدون كرسي الرئاسة والسلطة كما طالبتهم إلى انتظار انتهاء العهدة الرئاسية الرابعة والتقدم بترشيح أنفسهم وليس بالانقلاب على الشرعية

نرفض تدخل الجيش لحماية بعض المبادرات

كما نددت شلبية محجوبي ببعض قوى المعارضة التي تريد زج الجيش في السياسة بحجة الانتقال الديمقراطي ووصفتهم بالمهوسين بكرسي السلطة  حيث ذكرت بان حركتها ترفض إقحام الجيش في السياسة وان يصبح أداة لحماية أغراض سياسية مشبوهة لأنها تقدر الجيش والواجبات التي يقوم بهاو منها الأمن القومي وحماية الحدود  حيث يقوم بمهامه الدستورية في ظروف صعبة ومنها حمايته لحدودنا

الوفود الأجنبية تجاوزت الأعراف الدبلوماسية

كما نددت شلبية محجوبي بما أسمته بالتدخل الأجنبي.خاصة وإنها تجاوزت حسب رأيها كل الأعراف الدبلوماسية  حيث أنها تتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد ومنها استغلال الأحزاب حيث أوضحت أن ” الأمجيدي ” يرفض كل شكل من أشكال التدخل الأجنبي كما دعت بعض الأحزاب السياسية التي تتحادث مع الوفود الأوربية إلى احترام كرامة الجزائريين كما طالبت السلطة باتخاذ الإجراءات القانونية التي من شانها منع مثل هذه الأمور لأنها تعتبر مثل هذه الأمور من شانها أن تتطور إلى أمور لا تحمد عقباها وأعطت أمثلة ببعض الدول المجاورة

مطالبة السلطة بفتح قنوات الحوار مع عقد ندوة وطنية شاملة

كما طالبت شلبية محجوبي من السلطة بفتح قنوات لحوار سياسي شامل مع كل الشخصيات الوطنية والأحزاب السياسية ولكنها ذكرت بأنها ترفض تجاوز الشرعية الدستورية كما أوضحت بان الجزائر بخير, وهذا من اجل الوصول لميثاق سياسي لتسيير البلاد كمشروع لجزائر المستقبل كما ذكرت شلبية محجوبي بان الأمجيدي يدعو إلى عقد ندوة وطنية شاملة تضم كل الأطراف لإعطاء ورقة الطريق لضمان الأمن والاستقرار

على الحكومة وضع استراتيجية لمجابهة انخفاض سعر المحروقات

كما ذكرت زعيمة الأمجيدي شلبية محجوبي لدى كلمتها بمناسبة الذكرى السادسة لوفاة زوجها ومؤسس الحركة رضوان حميدو بالصعوبات التي تواجه الجزائر وخاصة بعد انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية وتراجع مداخيل العملة الصعبة حيث دعت الحكومة إلى وضع استراتيجيه لمجابهة هذه الأزمة وهذا بدعم بعض القطاعات الأخرى مع الاهتمام بقطاع الزراعة مع دعم القطاع الخاص والمنتج مع إعطاء السياحة أهمية لبناء اقتصاد قوي مع الابتعاد عن الاهتمام بالمحروقات فقط

نرحب بكل المبادرات

عن سؤال للتحرير حول مواقف الأمجيدي من مبادرة الأفافاس أوضحت شلبية محجوبي بأنها ترحب بكل المبادرات التي من شأنها تقديم خدمة لصالح البلاد كما أوضحت بأن الأمجيدي بصدد إحياء القطب الوطني الذي شرع في تأسيسه مع مجموعة من الأحزاب ثم توقف.

ع / ميلودي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق