الرئيسية » أعمدة » لنـا رأي » رأس الأفعى..؟؟

رأس الأفعى..؟؟

لنا رأي مخ الهدرة

ركن مخ الهدرة/ العربي بريك

إن الحكومة اليهودية العالمية قائمة لكن ليس في إسرائيل، بل هي حكومة بلا حدود جغرافية ولا لغة واحدة، ولا نحو ذلك من مقومات الدولة في دول العالم. وأما قيام دولة إسرائيل على أرض فلسطين فقد تم بهدف الاستيلاء على رقعة الشرق الأوسط والبلاد العربية خاصة، ليتحكموا بتجارة العالم بين الشرق والغرب،ويستولوا على آبار النفط وكل المعادن الموجودة في تلك المنطقة،وعليه فرأس الأفعى اليهودية ليس في تل أبيب والموجود في أرض إسرائيل النبي ،هو ذيل الأفعى فقط؟؟

هذا،وتسعى حكومة اليهود عبر التاريخ لهدم الحكومات في كل العالم والاستعاضة عنها بحكومات موالية لهم، ويهيئون لذلك كل الوسائل ومنها إغراء الحكام ضد الشعوب من جهة، وإغراء الشعوب بالتمرد على الحكام من جهة أخرى، مستغلين في ذلك مبادئ الديموقراطية التي أعلن عنها أيام الثورة الفرنسية “الحرية والمساواة والإخاء» . ولقد مهد اليهود بكثير من وسائل الفتنة لقلب النظام العالمي وتهديد كيانه بإشاعة الفوضى والإباحية بين شعوبه،وعملوا على إلقاء بذور الخلاف والشغب في كل الدول عن طريق الجمعيات السرية السياسية والدينية والفنية والرياضية والمحافل الماسونية، ولهم مؤسسات وجمعيات دولية ذات نفوذ عالمي قوي، لإثارة الفتن وتوسيع الخلاف بين الدول، وجر العالم لحروب عالمية ومحلية وكل ذلك لإزالة العوائق أمام سيادة اليهودية العالمية..

لقد عملت الصهيونية العالمية منذ نشوئها على تدبير الوسائل للقبض على السياسة العالمية من خلال السيطرة على زمام الصيرفة، وفي هذا تفسير للمساعي التي انتهت بقبض الصيارفة الصهيونيين على زمام الدولار في القارة الأميركية ومن ورائها جميع الأقطار، كما سيطروا على أكثر وسائل الطبع والنشر والصحافة والمدارس والجامعات وشركات السينما ، مع إحداث الأزمات الاقتصادية العالمية على الدوام، كي لا يستريح العالم أبداً ويضطر إلى الاستعانة باليهود ..

ومخ الهدرة ،أن حكماء صهيون يرون أنه يجب أن يساس الناس كما تساس قطعان الغنم، وكل الناس من غير اليهود”الجويم أو الأمميين” حتى الزعماء الممتازين منهم إنما هم قطع شطرنج في أيديهم تسهل استمالتهم واستعبادهم بالتهديد أو بوسائل أخرى.

عن محرر 1

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .