الرئيسية » أعمدة » لنـا رأي » نحن ورمضان ..

نحن ورمضان ..

لنا رأي مخ الهدرة

ركن مخ الهدرة/ العربي بريك

في شهر رمضان العظيم، قد لايحسن الكثير منا استغلال الوقت فيما هو مجدٍ  ومفيد، خاصة وأن شهر الصيام يتزامن منذ مدة مع فصل الصيف الطويل. وربما يتفق الجميع على أن رمضان هو مناسبة للعودة إلى رحاب الدين والإيمان وقراءة القرآن..

ويختلف توظيف الزمن المناسب بين العاملين في هذا الشهر وغيرهم ممن يستفيدون من العطلة الصيفية. هذا ،ومن العادات السيئة التي نظن أنها مجدية، تلك المعتمدة على التفكير المركز في كيفية إهدارالوقت في النوم أو التجوال ،والهم الأوحد يكمن في انقضاء اليوم وسماع آذان الإفطار..

أولئك لم يكفهم عام كامل من نسيان الذات والتعلق بعالم الأشياء, ولم يدركوا أن رمضان يعد فرصة للعودة إلى ذاتنا من الداخل ،بعيدا عن ضغط الشهوات اليومية من مأكول ولغو وماتبع ذلك.ولم يخطئ رواد الصوفية عندما عدوا الصيام بحبسه لملذات النفس ،نوعا من الموت بلون أحمر..

والجدير بالذكر، أن الصيام وحده من عباداتنا الذي يقوم على السلب، بمعنى أن مايقوم به الصائم ليس أكثر من الامتناع عن طيبات الحياة وبملء الإرادة وتنفيذا للتكليف الشرعي. عبادة تقوم على الكف والامتناع عن الشهوات، والتوجه من ثَم إلى عالم آخر سماوي ..

إن فريضة الصيام تعد من مظاهر الرحمة الالهية، بل من خصوصيات الإيمان الحقيقي. كيف لا، ولقد جاء في الحديث القدسي:”كل عمل ابن آدم فهو له ،إلا الصيام فهو لي…”. تعبير في غاية التفرد والتفضيل الذي خصت به هذه العبادة الشريفة..

ومخ الهدرة، إن شهر رمضان فرصة للمؤمنين للتكفير عن ذنوبهم ونسيان الدنيا ولو لبعض الوقت. الصيام يعزل المسلم عن مايشتهي مما هو معتاد ومحبوب،ويدعوه للتفكير جديا في يوم الرحيل عن هذي  الدنيا الفانية، ومن ثم الاستعداد لسفر آخر في غير عالمنا الأرضي..

عن محرر 1

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .