الرئيسية » محلي » أخبار الجنوب » بسبب انتشار الأمراض والطفيليات ونقص الإمكانيات  فلاحو تقرت يطالبون بحماية ثروة النخيل

بسبب انتشار الأمراض والطفيليات ونقص الإمكانيات  فلاحو تقرت يطالبون بحماية ثروة النخيل

على الرغم من المجهودات التي تقوم بها المصالح الفلاحية، من أجل القضاء على مختلف الأمراض و الطفيليات التي تصيب ثروة النخيل بالجنوب؛ إلا أن العديد منها تشتكي خطر الأمراض التي باتت خطرا يتهدد هذه الثروة، التي لا تقل أهمية عن ثروتنا النفطية، خاصة بعد انتشار الأمراض والطفيليات التي قضت على الكثير من النخيل، مثل مرض “البوفروة ” و”البيوض”، ناهيك عن العناكب والحشرات الضارة والطيور التي اجتمعت لتشكّل تهديدا كبيرا لهذا المورد الطبيعي الهام.. ويشتكي أصحاب النخيل في الجنوب من نقص الإمكانيات. كما يشتكون قلة الوعي وكذا قلة الدعم ، ويذكر بعض المختصين، أن المشكل لا يقف على مرض النخيل فقط، بل أيضا يرجع ذلك إلى نقص الإمكانات في مكافحة هذه الأمراض، التي تتطلب تضافر جهود الجميع، وخاصة منها الإشراف التقني وإيجاد الحلول اللازمة ، ولا ننتظر حدوث الكارثة حتى نتدخل،  لاسيما الجانب الذي يخص التصدير، على اعتبار أنها مادة سريعة التلف وتتطلب احترام السلسلة الإنتاجية إلى غاية وصولها على الأقل إلى الموانئ الجزائرية، ومنها إلى المستهلك…

وأمام هذه الأمراض التي باتت تهدد غابات النخيل وتستفحل بشكل رهيب، فإن المختصين يدقون اليوم ناقوس الخطر، من أجل حماية هذه الثروة الهامة من الانقراض و الضياع ..

ن-ق التجاني

عن محرر

كاتبة بجريدة التحرير الجزائريه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .