الرئيسية » D أخبار اليوم » الإقامـــات والمطاعــــــم الجامعيــــة مغلقــــــة

الإقامـــات والمطاعــــــم الجامعيــــة مغلقــــــة

بالرغم من أن 05 سبتمبر موعد  الدخول الجامعي

الإقامـــات والمطاعــــــم الجامعيــــة مغلقــــــة

أكد صلاح الدين دواجي، الأمين العام للاتحاد الطلابي الحر، أن إجراءات الدخول الجامعي لسنة 2017- 2018 تلغم هذا الحدث الهام، خاصة تلك المتعلقة بالخدمات الجامعية وكذا التحويلات التي وصفها بـ« التعسفية والبيروقراطية”

مشيرا إلى أن شبح السنة البيضاء يلوح في الأفق،بالنسبة للكثير من الطلبة الجدد على اعتبار أن أغلب المسجلين لم تلب رغباتهم -حسبه-، كما لفت إلى أن كل الإقامات والمطاعم الجامعية عبر الوطن مغلقة ليومنا هذا، وهو ما يؤجل التحاق الطلبة بالجامعة في ظل انعدام المبيت والإطعام. وقال دواجي، “إن وزارة التعليم العالي بالرغم من إعلانها 5 سبتمبر موعدا للدخول الجامعي بالنسبة للطلبة السابقين، و17 سبتمبر بالنسبة للطلبة الجدد، إلا أن الملاحظ أن جميع المدرجات فارغة بسبب تأخر الخدمات الجامعية”، مؤكدا أن كل الإقامات على المستوى الوطني، لا تزال مغلقة وكذلك المطاعم باستثناء النقل، متسائلا في هذا الخصوص عن سبب توفير النقل دون الخدمات الأخرى، خاصة أن الطلبة لا يلتحقون بالجامعات، بسبب الإقامات والمطاعم المغلقة. ودعا الأمين العام للاتحاد الطلابي الحر، في هذا الصدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، إلى فتح ملفات الفساد في الخدمات الجامعية، وكذا إعادة النظر في منح الصفقات، مشددا على ضرورة عقد ندوة وطنية، حول ملف الخدمات الجامعية وإعادة النظر في كيفية تقديمها، من خلال الانتقال إلى الدعم المباشر بدل الدعم غير المباشر المعمول به حاليا للقضاء على التسيب، لافتا إلى أن التنظيم أعد ملفا بهذا الخصوص تم استكماله السنة الفارطة، وعرض على الوزارة الوصية. وأشار دواجي إلى وجود العديد من الجهات تقف في وجه تطبيق الانتقال إلى الدعم المباشر، وهي التي تستفيد من صفقات وزارة التعليم العالي بخصوص النقل والمواد الغذائية وغير ذلك. في سياق مغاير، فيما يتعلق بالتحويلات الجامعية، شدد المتحدث على ضرورة إعادة النظر في هذه القضية، موضحا أن التخصصات غير الموجودة والضغط الكبير على الموقع حرما الكثير من التحويل وكذا الشروط التعجيزية المطلوبة للتحويل، كلها تشير إلى دخول جامعي ملغم على اعتبار أن 70 بالمائة من الطلبة تم رفض تحويلاتهم عن طريق الخط الذي وصفه بـ«البيروقراطي”، داعيا الوزارة إلى العودة إلى طريقة التحويل القديمة والتي تتم على مستوى الجامعات. وأوضح دواجي أن عدد الطلبة الجدد، الذين لم تلب رغباتهم سواء في التوجيهات أو بعد التحويلات مرتفع جدا. وهو ما يجعلهم أمام دخول جامعي ملغم ويلوح بسنة جامعية بيضاء لعدد كبير منهم.

 محمد علي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .