الرئيسية » D أخبار اليوم » الحراقة الأفارقة في الجزائر تصدر منهم آفات خطيرة

الحراقة الأفارقة في الجزائر تصدر منهم آفات خطيرة

أويحي يعبر عن استيائه من التواجد غير المنظم لهم
الحراقة الأفارقة في الجزائر تصدر منهم آفات خطيرة
قال أحمد اويحيى، بأن اللاجئين الأفارقة أتوا بطريقة فوضوية للجزائر، موضحا أن القانون الجزائري لا يسمح باستخدام اليد العاملة الأجنبية، إلا وفق معايير معينة. وعبر الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي عن استيائه من التواجد غير المنظم للرعايا الأفارقة في الجزائر، فيما أكد أن الدول الأوروبية تريد جعل الجزائر و دول شمال إفريقيا معسكرات للاجئين الأفارقة.
وقال أويحي في تصريح إعلامي على هامش اجتماعه بأعضاء مكتبه الوطني أمس، إن الجالية الأجنبية المقيمة في الجزائر بطريقة غير شرعية تخرج منها آفات عديدة وخطيرة، على غرار المخدرات والجرائم المختلفة، مشددا على ضرورة عدم ترك المجتمع الجزائري يعاني من الفوضى.
وخاطب الأمين العام للأرندي من قال عنهم الذين يتغنون بأن الاهتمام بالرعايا الأفارقة يدخل ضمن حقوق الإنسان، بقوله نحن “أسياد قي بلدنا، وهناك دولة كبيرة في العالم شيدت جدارا لمنع تسلل الأجانب إلي داخلها. والدول الأوروبية تريد جعل الجزائر و دول شمال إفريقيا معسكرات للاجئين الأفارقة”.
وكان الوزير الأول عبد المجيد تبون أشار إلى قضية اللاجئين الأفارقة والجدل الكبير حولها في الفترة الأخيرة، مؤكدا أن الجزائر لن تتخلي عن واجبها الإنساني وانتمائها العربي والإفريقي بشأن اللاجئين.
كما نددت سعيدة بن حبيلس رئيسة الهلال الأحمر الجزائري بمظاهر العنصرية، التي انتشرت مؤخرا ضد اللاجئين الأفارقة على مواقع التواصل الإجتماعي، مؤكدة، من جهة أخرى، أن الجزائر لا تستعمل ورقة اللاجئين لأغراض سياسية.
وخلال برنامج “ضيف التحرير” للقناة الإذاعية الثالثة، أشارت بن حبيلس إلى أن الجزائر تجد نفسها اليوم مجبرة على تسيير تداعيات أخطاء استراتيجية للدول العظمى تسببت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية  في مأساة إنسانية غير مسبوقة.
وترى رئيسة الهلال الأحمر الجزائري أن الدول المسؤولة عن مثل هذه الحالات، والتي تميل إلى استغلال مساعداتها لأغراض سياسية، يجب أن “تقاسم العبء” مع الجزائر في المساعدة على التعامل مع هذه الكارثة” من خلال المفوضية العليا للاجئين.
وفيما لفتت إلى أنها لا تمتلك إحصاءات دقيقة عن عدد المهاجرين الذين لجأوا إلى الجزائر، أكدت بن حبيلس استمرار تقديم الدعم والمساعدة لهؤلاء اللاجئين.
كما نددت بمظاهر العنصرية والشوفينية التي طالت اللاجئين الأفارقة من قبل بعض مستعملي وسائل التواصل الإجتماعي مؤخرا في سلوك غريب عن الشعب الجزائري على حد تعبيرها.
لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .