أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة أن برنامج كوريا الشمالية الصاروخي والنووي يتطلب “ردا حاسما” وأن عهد “الصبر الاستراتيجي” مع حكومة بيونغ يانغ قد انتهى.

وأضاف ترمب في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس كوريا الجنوبية مون جيه أن في حديقة البيت الأبيض: “عهد الصبر الاستراتيجي مع نظام #كوريا_الشمالية فشل… بصراحة هذا الصبر نفد”.

وقال الرئيس #دونالد_ترمب خلال لقائه نظيره الكوري الجنوبي في #البيت_الأبيض إن لديه “العديد من الخيارات” بشأن كوريا الشمالية،.

ومن المتوقع أن يبحث الرجلان وسائل وقف البرامج البالستية والنووية لكوريا الشمالية، والتفاوض حول اتفاقية تجارية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

واعلنت إدارة ترمب الخميس للمرة الأولى، فرض #عقوبات على بنك داندونغ الصيني، المتهم بالقيام بصفقة لصالح الشركات العاملة في مجال تطوير الصواريخ البالستية لكوريا الشمالية.

وأكد ترمب أيضا ضرورة تعزيز التجارة بين البلدين الحليفين. واضاف: “نحن بصدد إعادة التفاوض حول اتفاقية التجارة التي ستكون، كما آمل، منصفة للجانبين” مشيرا إلى أن علاقاته مع #الرئيس_الكوري_الجنوبي “جيدة للغاية”.

بدوره، أكد الأخير أن الرئيس الأميركي كان أول من اتصل مهنئا بفوزه، وشدد على العلاقات القوية بين البلدين.

وينتشر نحو الف جندي أميركي في #كوريا_الجنوبية بمواجه كوريا الشمالية التي تضاعف التجارب الصاروخية التي بلغ عددها خمسا منذ تنصيب مون، في سعيها لتطوير صاروخ عابر للقارات قادر على حمل رؤوس نووية لضرب الاراضي الأميركية.

ويؤيد الرئيس الكوري الجنوبي الحوار مع كوريا الشمالية اذا وافقت على تجميد برنامجها النووي.