وتتمثل الأزمة التي تعيشها المحطة القطرية في فقدان معلقين كبار أنهوا علاقتهم مع “بي إن سبورتس” بعد أن قطعت بلدانهم علاقاتها السياسية والدبلوماسية والاقتصادية مع قطر بسبب تمويلها للإرهاب.

ونشرت المحطة القطرية عبر صفحتها على فيسبوك جدولا لمباريات هذا الأسبوع من بطولة كأس القارات، وكان لافتا غياب أسماء كبيرة في عالم التعليق الرياضي عن المباريات.

فلم تتضمن القائمة المعلق الإماراتي علي سعيد الكعبي الذي أعلن في وقت سابق إنهاء تعاونه مع شبكة قنوات “بي إن سبورتس” بعد إجراءات المقاطعة من بلاده لقطر.

وغاب أيضا المعلق السعودي فهد العتيبي، الذي ودع زملاءه في “بي إن سبورتس” بعد قرار قطع العلاقات عبر تغريدة في حسابه الرسمي على تويتر.

وحتى على صعيد المحللين فقد خسرت “بي إن سبورتس” أسماء اختارت أن تكون في صف بلادها التي قطعت علاقاتها مع قطر.

ففي وقت سابق أعلن نجم خط الوسط السعودي السابق والمحلل الحالي نواف التمياط انسحابه من القناة قائلا “بكل الود أودع زملائي وأصدقائي في بي إن سبورتس وأهل قطر الطيبين متمنيا لهم التوفيق”.

وكان اللاعب المصري السابق أحمد حسام “ميدو” أعلن أيضا توقفه عن العمل كمحلل مع الشبكة التي أعلن ناديا الأهلي والزمالك مقاطعتها. كما أصدر اتحاد الكرة المصري بيانا أعرب فيه عن تضامنه مع قرار الحكومة المصرية بمقاطعة دولة قطر.

وتعد القناة القطرية والتي تتخذ من الدوحة مقرا لها، من أبرز القنوات الرياضية عالميا، وباتت تستحوذ على الحقوق الحصرية لنقل أهم المسابقات الرياضية العالمية والقارية.