الرئيسية » B الواجهة » كوبلر والحكومة الليبية المؤقتة يرحبان بالمبادرة الجزائرية

كوبلر والحكومة الليبية المؤقتة يرحبان بالمبادرة الجزائرية

عقد قمة وزارية ثلاثية قبل نهاية الشهر

كوبلر والحكومة الليبية المؤقتة يرحبان بالمبادرة الجزائرية

متمردو ليبيا

رحّب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية بالمبادرة التي أطلقها رئيس تونس الباجي قائد السبسي، لعقد لقاء ثلاثي على مستوى رؤساء تونس والجزائر ومصر بهدف إيجاد تسوية للأزمة الليبية.

وأشار كوبلر خلال الأسابيع الأخيرة إلى وجود مشاركة فاعلة من قبل جميع الدول المجاورة بشأن الملف الليبي، وهم يقومون الآن باتخاذ الخطوات لدعم الحوار الليبي حول القضايا التي أعاقت تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي ما حدث في ليبيا أثّر على المنطقة.

وكان السبسي قد أدى خلال شهر ديسمبر المنقضي، زيارة إلى الجزائر لتدارس إمكانية عقد قمة ثلاثية بين القاهرة وتونس والجزائر، بحضور مسؤولين ليبيين لتوحيد المواقف بخصوص مساعدة ليبيا أمنيًا وسياسيًا.

من جانبه كشف وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية الموقتة محمد الهادي الدايري، عن مبادرة ثلاثية جديدة سيجري طرحها في تونس، نهاية الشهر الجاري، من قبل مصر والجزائر وتونس.وقال الديري لـموقع “بوابة الوسط” الليبي إن المبادرة الجديدة “ستتضح معالمها بعد اجتماع وزراء الخارجية الثلاثة (مصر والجزائر وتونس) في نهاية هذا الشهر، لكنها ستحل محل الوساطة الدولية، وتهدف أساسا لتسهيل الحوار بين الأطراف الليبية بشأن العملية السياسية المتعثرة”.

وأضاف وزير الخارجية بالحكومة الموقتة أن حجر الزاوية (في المبادرة) هو أن القرار ليبي محض، مشيرًا إلى أن اجتماع وزراء خارجية مصر والجزائر وتونس بالعاصمة التونسية، ستعقبه قمة ثلاثية تجمع قادة الدول الثلاثة.وقال الدايري إن الحكومة الموقتة “تنظر بعين الرضى إلى المبادرة التونسية أو ما يعرف بالمبادرة التونسية الجزائرية المصرية، خاصة وأن من أطلقها هي دول عربية جارة وشقيقة تربطنا معها علاقات تاريخية، وهي مؤهلة للعب دور إيجابي في ليبيا”.وأكد وزير الخارجية بالحكومة الموقتة “أن هناك قناعة حتى لدى الأطراف الدولية بضرورة إدخال أطراف أخرى للعب دور في إطار الحل الليبي خاصة وأن ما تم حتى الآن، لم يساهم في حل في ليبيا”.

وكان التقى الوفد الليبي أمس، مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل، وتباحثا بشأن آليات تسريع إجراء حوار “ليبي – ليبي”.

وأوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية نشر عبر موقعها الإلكتروني، أن الجانبين بحثا خلال اللقاء، “السبل والوسائل الكفيلة بتسريع وتيرة حل الأزمة الليبية، من خلال ديناميكية حوار شامل ليبي – ليبي والمصالحة الوطنية، وذلك ضمانًا للاستقرار والسلام وأمن هذا البلد الجار”.

وتأتي هذه المباحثات بعد يومين فقط من زيارة للمبعوث الدولي إلى ليبيا مارتن كوبلر، إلى الجزائر دعا خلالها إلى تحقيق تقدم سياسي لإنهاء الصراع في هذا البلد خلال العام 2017.

كما تأتي ضمن سلسلة لقاءات تستضيفها الجزائر مع مسؤولين ليبيين من أجل تقريب الرؤى بين الفرقاء خلال ديسمبر الماضي و جانفي  الجاري، كان آخرها زيارة رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي عبد الرحمن السويحلي الأربعاء الماضي.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .