الرئيسية » D أخبار اليوم » “أرمكس” بحاسي مسعود لطالبي الفيزا الأمريكية

“أرمكس” بحاسي مسعود لطالبي الفيزا الأمريكية

برنامج أمريكي جديد يتقرب من سكان الجنوب وينهي الاحتيال على الجزائريين

“أرمكس” بحاسي مسعود لطالبي الفيزا الأمريكية

 

183415_mn66com

اعلنت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر إطلاق برنامج جديد خاص بدفع تكاليف و برمجة موعد لتقديم طلب التأشيرة، حيث دخل حيز التنفيذ ابتداء من 8 جانفي 2017.

و أوضح بيان للسفارة، أنه بعد تعبئة الاستمارة الالكترونية “160 “DS يستوجب التوجه إلى مكتب ” ARAMEX أرمكس” بمكتب الجزائر العاصمة، أو مكتب حاسي مسعود، أو قريبا سيتم افتتاح مكتب وهران لتسديد المبالغ المستحقة لطلب التأشيرة. وبمجرد دفع التكاليف اللازمة ،سيقوم مكتب أرامكس بإصدار إيصال يسمح بجدولة موعد التأشيرة.

وأضاف البيان الذي نحوز نسخة منه، انه توجد مواعيد مفتوحة ابتداء من 02 فيفري 2017.

و يضيف المصدر،أنه كجزء من هذه الخدمة الجديدة ومقابل دفع مبلغ إضافي صغير، ستمنح لطالبي التأشيرات خدمة تسليم جوازات سفرهم إلى عنوان من اختيارهم.

ودعت السفارة الجزائريين الى زيارة موقعها لمزيد من المعلومات ذات صلة.

وتابعت السفارة  الأمريكية حول قرار إجراء هذا التغيير ، انه كان يتعين في السابق على طالبي التأشيرة دفع التكاليف قبل حجز موعد في السفارة. ما كان يسمح لبعض مقاهي الانترنت و

وكلاء السفر بحجز جميع المواعيد المتاحة و “بيع” تلك المواعيد المجانية بسعر باهظ للمواطنين الجزائريين الراغبين في السفر الى أمريكا.

وقد أصبح من الصعب للغاية على المسافرين الجزائريين حجز موعدهم بأنفسهم وفق البيان،  وفي نفس الوقت، فإن 30

الى 55 ٪من تلك المواعيد المحجوزة من قبل هؤلاء الأطراف كانت وهمية و لم تكن تستغل بشكل صحيح علما أنه كان يمكن استخدامها من طرف المسافرين الشرعيين.

وان تمت الموافقة على التأشيرة، يمكن الحصول على خدمة التوصيل مقابل دفع ما يعادل 10.75 دولارات بالنسبة لطالبي التأشيرات. أما الذين يرغبون في استعادة جوازات سفرهم في مكاتب أرامكس، لا يستوجب عليهم دفع أي رسوم إضافية. على أن يتم عادة إرسال جوازات السفر من قبل السفارة في غضون 5 أيام عمل، ابتداء من يوم الموافقة على التأشيرة.

أما المسافرون الذين زاروا الولايات المتحدة الأمريكية، إثر حُصولهم على تأشيرة مازالت سارية المفعول، أو تأشيرة انتهت صلاحيتها منذ أقل من 12 شهرا، لا يحتاجون على الأرجح أن يتنقلوا إلى السفارة، وسيتم تحديد ذلك إثر الإجابة على سلسلة من الأسئلة المطروحة في الموقع.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .