الرئيسية » أعمدة » بين الصحة والتنمية …..الواقع المر
كتابة

بين الصحة والتنمية …..الواقع المر

كتابةنحن في القرن الحادي والعشرين ولا يزال مواطنو بعض الدوائر النائية لولاية أدرار مثل دائرة آولف يطفقون قاطعين ما يزيد عن 240 كيلومترا الى مقر الولاية من أجل بعض التحاليل الطبية خصوصا منها تلكم المتعلقة بالأمراض المزمنة .

والأدهى والأمر في الموضوع أن تلكم التحاليل لا أثر لها في مخابر المستشفيات العمومية بل استحوذت عليها بعض المخابر الخاصة التي خلا لها الجو لتعض جيوب الطبقة الفقيرة والضعيفة فترى هؤلاء يدفعون للخواص عدل او ضعف ما وفروه من مجانية العلاج والدواء

وما زاد من معاناة سكان دائرة آولف ولاية أدرار المسافة الطويلة بسبب توقف الأشغال بالطريق الجديد الرابط بين ادرار وتمقطن والتي انطلقت منذ سنة 2011 وتبقى الأسباب مجهولة هذا الطريق الذي بإمكانه اختصار مسافة 100 كيلومتر من المسافة الكلية 240 كيلومترا.

هذا عن دائرة اولف فما بالكم بالمناطق النائية التابعة لها كمنطقتي أهلنا في مطريون وعين بلبال التي تبعد عن دائرة اولف بحوالي 120 كيلومترا وفي هذا الصدد نقول أن معاناتهم تضاعف معاناتنا في التواصل بمختلف أشكاله خصوصا الاجتماعي بالشق الصحي والاقتصادي .

متى ستلقى دائرة أولف ولاية ادرار التفاتة من المسؤولين في جميع الأصعدة وعلى رأسها أخطرها الصعيد الصحي ؟! يبقى السؤال مطروحا ما دامت الوقائع قائمة ..

 ابراهيم ادجرفور

 

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>