الرئيسية » B الواجهة » مساهل يلتقي وفا ليبياوكوبلر يكشف حقيقة لقاء حفتر والسراج

مساهل يلتقي وفا ليبياوكوبلر يكشف حقيقة لقاء حفتر والسراج

حراك جزائري مكثف لدفع عجلة المصالحة

مساهل يلتقي وفا ليبيا وكوبلر يكشف حقيقة لقاء حفتر والسراج

مساهل

نفى ، أمس المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر أية معلومات بشأن لقاء من المرجح أن يجمع بين حفتر ورئيس المجلس الرئاسي فايز السراج في الجزائر.

و استدرك كوبلر الذي قام بزيارة خاطفة الى الجزائر أمس في مؤتمر صحفي عقده بمقر وزارة الخارجية الليبية بطرابلس، أن لقاءات من هذا النوع بين المسؤولين الليبيين ستؤتي ثمارها على صعيد حل الأزمة في ليبيا، بحسب بوابة افريقيا الإخبارية.

وتحدث كوبلر بشأن مباحثات أجراها يوم أمس السبت في الجزائر مع وزير الشؤون المغاربية والإفريقية والعربية عبد القادر مساهل بخصوص الجهات الليبية التي ستجلس مع بعضها للتحاور بشأن التعديلات أو أية مسألة لها علاقة بالاتفاق السياسي، والكيفية التي من الممكن عبرها، المساعدة في ذلك. نافيا علمه بوجود أي اجتماع بين قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج بالجزائر.

وقال كوبلر إن الاتفاق السياسي له أولوية مطلقة، يُركّز عليها خلال لقاءاته مع المسؤولين الليبيين، مُبينا أنه في حال اتفاق الليبيين على تعديلات محدودة بشأن اتفاق الصخيرات، فإنه يمكن النظر في الأمر من قبل المجتمع الدولي.

وبحسب كوبلر فإنه ما زال متفائلا بأن العام الجديد سيكون عام القرارات والإنجازات، مطالبا بإحراز تقدم في الملف الأمني، بالإضافة إلى تلبية تطلعات الليبيين في ملفات خدمية عدة، مثل الكهرباء والتعليم الجيد، وسائر الخدمات الأساسية العامة، لأن ليبيا بلد غني، ومن حق الليبيين التمتع بثرواتهم.

ويتزامن ذلك مع تحادث وزير الشؤون المغاربية و الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل، بالجزائر العاصمة مع وفد برلماني لمجلس النواب الليبي، حول آليات تسريع إجراء حوار ليبي ليبي.

وأوضح بيان لوزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، نشر عبر موقعها الالكتروني، أن الجانبين بحثا خلال اللقاء “السبل والوسائل الكفيلة بتسريع وتيرة حل الأزمة الليبية من خلال ديناميكية حوار شامل ليبي-ليبي، والمصالحة الوطنية وذلك ضمانا للاستقرار والسلام وأمن هذا البلد الجار”.

وذكر في هذا الصدد مساهل بالرؤية الجزائرية والمجهودات المبذولة من جانب الجزائر و المبنية على “عدم التدخل في شؤون الغير, لإيجاد حل سياسي للأزمة والتوفيق بين مواقف مختلف الأطراف الليبية”. يضيف البيان.

و يشير المصدر إلى إشادة أعضاء الوفد الليبي بـ “الجهود الكبيرة  والمهمة” التي تبذلها الجزائر من أجل تسهيل الحوار بين الأطراف الليبية، والحوار بين الليبيين في إطار تفعيل الاتفاق السياسي ودعم المسار المقترح من الأمم المتحدة.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .