الرئيسية » وطني » الهدوء التدريجي يعود إلى بجاية والبويرة
بجاية ساحة 01 نوفمبر 1954
بجاية ساحة 01 نوفمبر 1954

الهدوء التدريجي يعود إلى بجاية والبويرة

أغلبية المحلات التجارية افتتحت أبوابها

الهدوء التدريجي يعود إلى بجاية والبويرة  

بجاية ساحة 01 نوفمبر 1954

بجاية ساحة 01 نوفمبر 1954

عاد صباح، أمس، الهدوء الحذر إلى وسط مدينتي بجاية والبويرة. حيث أفادت مصادر محلية بأن أغلبية المحلات التجارية استأنفت نشاطها ، بعد ليلة شهدت بعض الاضطرابات.

وقالت مصادر محلية أن مدن تازمالت وأقبو ببجاية استأنفت العديد من الأنشطة التجارية صباح أمس.حيث فتحت نصف المتاجر أبوابها ، وذلك استجابة لدعوة جمعيات التجار لاستئناف العمل بعد التجاوزات التي تلت الإضراب. و في البويرة أعيد فتح أيضا العديد من الشركات والمحلات المغلقة.

و أمس، استدعت مصالح الأمن عدة أشخاص بينهم قصّر حيث تم استجوابهم و التحقيق معهم، لاسيما في ظل تصعيد الغضب الشعبي في بجاية والبويرة وبومرداس وأحياء بالعاصمة والتخريب والسطو على ممتلكات عمومية، الذي رافق إضرابا عاما، تنديدا بالزيادات في الضرائب وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

و حقق الإضراب الذي انطلق الاثنين استجابة له في منطقة القبائل التي تمتد على مساحة 4 ولايات كاملة، حيث فاقت الاستجابة نسبة 75% في بعض المناطق، بينما تراوحت نسبة الاستجابة للإضراب في الولايات الأخرى ما بين 10 – 30%.

وكان من المقرر ان يتواصل الإضراب العام الى غاية يوم السبت المقبل، لكن الاحتقان الشعبي في الشارع وأعمال التخريب دفعت بجمعيات التجار إلى الدعوة إلى التعقل وتجميد الإضراب.

وكان للاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين راي آخر عن خلفيات حدوث الاضطرابات. حيث أشار إلى “تهديدات” تعرض لها بعض التجار، في عدد من ولايات الوطن لإجبارهم على غلق محلاتهم.

و قد ساق وزير الداخلية والجماعات المحلية نورالدين بدوي هذه الرواية بشكل آخر خلال زيارته إلى ولاية قالمة أقصى الشمال الشرقي للبلاد؛ حيث توعد بالضرب بيد من حديد، جهات داخلية لم يسمها “تسعى لضرب استقرار البلاد وخلق البلبلة، قائلا في تصريح للصحافيين إن “قوانين الجمهورية” واضحة في التعامل مع من يريد تخريب الممتلكات العامة أو الخاصة ، موضحا أن هناك أطرافا تسعى لإثارة البلبلة والفتنة والفوضى.

وأشار بدوي إلى أن “الدولة لن تتخلى عن دعم القدرة الشرائية للمواطن الجزائري” مؤكدا أن “الدولة خصصت 10 ملايير دولار من أجل دعم القدرة الشرائية للمواطن”.

لؤي ي

عن محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>